• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أكبر صافي شراء شهري للأجانب والمؤسسات بـ 1,2 مليار درهم

«تصحيح» يكبد الأسهم 26,5 مليار درهم خلال شهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 يونيو 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) وصلت موجة التصحيح، التي تعرضت لها أسواق الأسهم المحلية طيلة شهر مايو، إلى ذروتها في آخر جلسات الشهر أمس، لتفقد معها نحو 5 مليارات درهم رفعت إجمالي خسائر الأسهم لشهر مايو إلى 26,5 مليار درهم، مقارنة مع مكاسب بقيمة 64 مليار درهم خلال شهر أبريل. ورغم هذه الخسائر، شهدت الأسواق أكبر صافي شراء أجنبي ومؤسسي من الأسهم خلال شهر مايو بقيمة 1,25 مليار درهم، يعد الأكبر خلال شهر منذ بداية العام، بواقع 588,3 مليون درهم في سوق أبوظبي للأوراق المالية، ونحو 696,3 مليون في سوق دبي المالي، الأمر الذي يعكس جاذبية الأسهم المحلية للاستثمار الأجنبي والمؤسسي. وتراجع مؤشر سوق الإمارات المالي خلال شهر مايو بنسبة 3,3%، محصلة تراجع سوق أبوظبي بنسبة 2,5% مقارنة مع ارتفاع تجاوز 4% في شهر أبريل، فيما جاءت موجة التصحيح في سوق دبي المالي أكثر حدة، إذ تراجع المؤشر خلال الشهر بنسبة 7,2% مقارنة مع مكاسب قياسية في شهر أبريل بنسبة تجاوزت 20%، الأمر الذي اعتبره محللون ماليون طبيعياً ولا يثير أي مخاوف من النظرة الإيجابية التي لا تزال تتسم بها أسواق الإمارات حتى الآن، بحسب ما قال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطني للأوراق المالية. وأضاف: «من الطبيعي وبعد ماراثون صعودي شهده سوق دبي المالي في شهر أبريل ارتفع معه المؤشر أكثر من 1000 نقطة من دون تصحيح حقيقي، أن تتعرض الأسواق لعملية تصحيح في شهر مايو من أعلى مستويات سجلتها في شهر أبريل»، موضحاً أنه وبعدما انتهت محفزات نتائج الشركات للربع الأول، لم تجد الأسواق محفزات أو محركات تساعدها على كسر نقاط مقاومة مهمة 4250 نقطة لسوق دبي، مما جعلها أكثر عرضة للهبوط من الارتفاع. وأفاد بأن الشيء الإيجابي أن التراجعات التي تمر بها الأسواق تتم بمعدلات سيولة منخفضة، مما يساعد على تماسك الأسهم، ويجعل نطاق التذبذب ضيق، متوقعاً أن تستمر الأسواق على تقلبها في نطاق بين 4000 - 3750 نقطة. بدوره، قال وليد الخطيب مدير شركة ضمان للأوراق المالية، إن الأسواق حصدت أكثر من 1000 نقطة من دون تصحيح حقيقي، ووصلت معها أسعار العديد من الأسهم إلى مكررات ربحية تعتبر مرتفعة ولا تتناسب مع نتائج شركاتها للربع الأول، مما رجح أهمية تراجع الأسواق إلى مستويات تنخفض معها عوامل المخاطرة. وأضاف أنه كان من الصعب، في ظل تراجع مستويات السيولة إلى معدلات منخفضة، أن تستمر الأسواق في صعودها، وأن تتخطى أعلى مستوياتها؛ ولذلك من الطبيعي أن تمر بمرحلة هبوط لا تستدعي الخوف، حيث سيساهم ذلك في دخول سيولة جديدة تحت إغراء تراجع الأسعار، مما سيصب في صالح الأسواق. وبحسب التقرير الشهري لهيئة الأوراق المالية والسلع، انخفضت قيم التداولات خلال شهر مايو بنسبة 42% لتصل إلى 18,9 مليار درهم، مقارنة مع تداولات شهر أبريل البالغة 32,5 مليار درهم، التي كانت الأعلى شهرياً خلال العام. واستحوذت أسهم 5 شركات على 42,5% من إجمالي التداولات الشهرية، وبلغت قيمة تداولاتها مجتمعة 8 مليارات درهم، وهي أسهم بيت التمويل الخليجي، وإعمار، وداماك، وأرابتك وإعمار مولز، وباستثناء ارتفاع الأخير بنسبة 3,4%، انخفضت الأسهم الأربعة خلال شهر مايو، وسجل سهم أرابتك أكبر نسبة انخفاض بين الأسهم الأربعة بنحو 22%. وحقق سهم أبوظبي لبناء السفن أكبر نسبة ارتفاع شهرية بنحو 77%، والإمارات لقيادة السيارات 34,8%، والصناعات الوطنية 28,7%، وايفا للاستشارات 23,2%، وغلفا للمياه المعدنية 19%. وفي المقابل، حقق سهم إشراق العقارية أكبر نسبة انخفاض خلال مايو بنحو 30%، والجرافات البحرية 28,5%، والاتحاد العقارية 27,5%، ومنازل العقارية 24,5%. وخلال جلسة أمس، انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0,65%، نتيجة ارتفاع سوق أبوظبي بنحو 0,25%، وتراجع سوق دبي المالي 1,9%، وأغلق المؤشر عند مستوى 4713,33 نقطة. وانخفضت القيمة السوقية لتصل إلى 764 مليار درهم، وبلغت قيمة التداولات نحو 590 مليون درهم من تداول 332,9 مليون سهم من خلال 5704 صفقات. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 61 شركة من أصل 126 شركة مدرجة في الأسواق، وحققت أسعار أسهم 11 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 41 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم بقية الشركات. وجاء سهم «إعمار العقارية» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا ً، بتداولات قيمتها 70,9 مليون درهم موزعة على 9 ملايين سهم من خلال 360 صفقة، وجاء سهم «بنك دبي الإسلامي» في المركز الثاني بتداولات قيمتها 49,75 مليون درهم موزعة على 7,4 مليون سهم من خلال 192 صفقة. وحقق سهم «مصرف السلام - السودان» أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 4,6% إلى 1,80 درهم من خلال تداول 8,8 مليون سهم بقيمة 15,15 مليون درهم، وجاء في المركز الثاني سهم «دار التكافل» بنحو 4,2% إلى 0,62 درهم من خلال تداول 41,78 ألف سهم بقيمة 24,94 ألف درهم. وسجل سهم «تكافل الإمارات» أكبر انخفاض سعري بنحو 7,8% إلى 1,65 درهم من خلال تداول 100 ألف سهم بقيمة 165 ألف درهم، تلاه سهم «سلامة» بنسبة 5,54% إلى 0,55 درهم من خلال تداول 8,27 مليون سهم بقيمة 4,65 مليون درهم. ومنذ بداية العام، بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 2,9%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 103,32 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 48 شركة من أصل 126 شركة، وعدد الشركات المتراجعة 59 شركة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا