• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

قدمها مجلس الإمارات لتنمية علاقات العمل

10 آلاف كتاب تثري مكتبة هيئة الشباب والرياضة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

تلقت مكتبة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أكثر من 10 آلاف كتاب متنوع في مختلف مجالات المعرفة، قدمها مجلس الإمارات لتنمية علاقات العمل في مبادرة تأتي استجابة لقرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي وجه بأن يكون 2016 عاماً للقراءة، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باعتبار أكتوبر شهراً وطنياً للقراءة.

وثمّن إبراهيم عبد الملك، الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، الدور الوطني والاجتماعي الذي يقوم به مجلس الإمارات لتنمية علاقات العمل، من خلال دعمه وإسهاماته في العديد من النشاطات والفعاليات المختلفة، كما أن هذه خطوة أولى نحو شراكة استراتيجية بين «الهيئة» ومجلس الإمارات لتنمية علاقات العمل في إطار تعزيز المشاركة المجتمعية، ودعم المبادرات الشبابية والرياضية، والتعاون في تنفيذ برامج مشتركة تصب في تحقيق أهداف الجهتين.

وأشار إلى أن إثراء مكتبة الهيئة والمراكز الشبابية التابعة لها، يسهم في خلق بيئة محفزة تشجع الموظفين والمنتسبين على القراءة والمطالعة، بما يعمل على توسيع مداركهم نحو آفاق المستقبل والمساهمة الفعالة في تنمية وتطوير ذواتهم ومجتمعهم.

وأكد الدكتور عبد الله بن سالم الوحشي الرئيس التنفيذي لمجلس الإمارات لتنمية علاقات العمل، أن المبادرة تأتي من منطلق حرص مجلس الإمارات ودوره الوطني على دعم المبادرات الشبابية، والمساهمة بقدر كبير في تشجيع فئات المجتمع كافة على القراءة والاطلاع، تجاوباً مع مبادرة «عام القراءة» التي تهدف إلى تشجيع أفراد المجتمع على القراءة والمعرفة والاطلاع بصورة أكبر، منوهاً بأن القراءة تعتبر غذاء للروح ومتعة للعقل، وأحد أشكال التعبير عن جملة من القضايا والأمور الحياتية بألوانها المختلقة.

وقال «القراءة لها فوائد جمة لا يمكن حصرها، وتعلمها يعني المعرفة بالعلوم بمجالاتها المتعددة والوقوف على الحضارات الإنسانية عبر العصور المختلفة، والتي يمكن من خلالها تطوير الذات والدولة والبشرية بشكل عام». كما أوضح أن كل حضارة تركت آثاراً مهمة أضافت الكثير إلى مجموع المعرفة البشرية التي تتطوّر بالتراكم، ولذا أصبح من الضروري، بل من الواجب على كل من يريد أن يعرف أو يضيف لتلك المعرفة أن يتعلّم القراءة أولاً حتّى يستطيع أن يطّلع على مختلف الإنتاج البشري الحضاري، ويستفيد منه بالشكل الكامل».

يذكر أن الهيئة حرصت منذ انطلاقة عام القراءة على تعزيز هذه المبادرة بالعديد من الفعاليات والأنشطة والمرافق التي تعد المكتبة إحدى ركائزها الأساسية، من خلال دورها الفعال، وبرامجها التشجيعية للقراءة، وتنمية المعرفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا