• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تقرير إخباري

فيليبي السادس يتوج ملكاً لإسبانيا في ظل وضع اقتصادي صعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يونيو 2014

تجرى مراسم تنصيب فيليبي السادس ملكاً جديداً لإسبانيا في 19 يونيو الجاري، خلفاً لوالده الملك خوان كارلوس الأول الذي تولى العرش، بعد نحو أربعين عاماً من الديكتاتورية في البلاد التي تشهد حاليا ركوداً ووضعاً اقتصادياً صعباً، لكن لم يكن أكثر مأساوية من حالة البلاد عام 1975 عندما تولى والده.

وأكد خبراء لوكالة الأنباء الإسبانية «إفي» أن الوضع الاقتصادي الإسباني حاليا «أقل سوءاً» عنه منذ 39 عاماً، لكن تبدل حالياً موقف المواطنين الذين ساد اليأس بينهم.

وقال الأمين العام لمركز «ايه اس ايه دي اي» للدراسات فرانسيسكو لونجو، إن هذا يمكن أن يثير الصدمة بالأخذ في الاعتبار تأثير الأزمة الحالية، لكن قدرة البلاد على إنتاج الثروة كانت أقل، ودخل الفرد كان في معدل أقل بكثير».

وتغير الوضع الاقتصادي في إسبانيا كثيراً في أربعة عقود، كما يوضح نمو الناتج المحلي الإجمالي الذي تضاعف 29 مرة، ما بين عامي 1975 و2013 » من 36 ملياراً و289 مليون يورو إلى 1٫022 تريليون يورو»..لكن ارتفعت أيضاً الديون الحكومية بشكل ملموس، وبلغت تريليون يورو تقريباً.

وكان متوسط الثروة للفرد في عام 1975 يبلغ نحو 569 يورو (94 ألفاً و823 بزيتا آنذاك) وعند ختام 2013 بلغ نحو 22 ألفاً، و279 يورو، بزيادة 39 مرة.

وذكر البروفيسور والاقتصادي والمؤرخ جابرييل تورتيلا أن «الوضع كان مأساوياً، لكن المواطنين كانوا مستعدين لقبول تبعات خطيرة للغاية لمصلحة الانتقال نحو الديمقراطية عقب وفاة فرانسيسكو فرانكو..إننا الآن نتعامل مثل الأطفال الأثرياء الذين يعارضون كل شيء». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا