• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حذر من افتقادها للبنية التنظيمية والرقابية

تقرير: 3343 مؤسسة عالمية تتعامل بـ «بتكوين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يونيو 2014

بلغ عدد المؤسسات العالمية التي تتعامل بعملة بتكوين الافتراضية نحو 3343 مؤسسة في أوائل مارس الماضي ارتفاعاً من ألف مؤسسة بنهاية نوفمبر 2013، بحسب تقرير أصدره المركز المالي الكويتي «المركز».

وقال إن عملة “بتكوين” اكتسبت شعبية واسعة على مدى السنوات منذ طرحها بين المجموعات المنتشرة على شبكة الإنترنت كشكل مقبول من أشكال الدفع، مضيفا أن مؤسسات مثل شركات الألعاب على شبكة الإنترنت وبعض المقاهي الفعلية بدأت بقبول عملة “بتكوين”.

وأشار تقرير “المركز” إلى أنه ليست هناك أي رؤية واضحة في أي دولة أو لدى أي هيئة رقابية حول كيفية التصرف إزاء عملة “بتكوين”، والتي تشكل مفهوما جديد جذريا. ومن المحتمل أن تفقد عملة “بتكوين” قيمتها إذا بدأ الناس برفض التعامل بها، وهذا الاحتمال مهما كان بسيطا يشكل خطرا حقيقيًا يجب على أي مستثمر في عملة “بتكوين” أن يحذر منه.

ويعرف تقرير “المركز” بتكوين كعملة رقمية افتراضية مفتوحة المصدر قطعت أشواطا كبيرة في الاقتصاد العالمي على مدى فترة الخمسة عشر شهرا الماضية، وكان صعودها على الساحة الدولية مدهشا وقد اجتذبت اهتمام وسائل الإعلام الرئيسية العالمية والإقليمية. وتعود أصول عملة “بتكوين” إلى الأزمة المالية العالمية التي بدأت في عام 2008، حيث ورد وصفها في مقال صحفي كتبه ساتاشي ناكاموتو. وفي عام 2009، تم تضمين التصميم الفني الوارد في الصحيفة في برمجية مفتوحة المصدر.

وأشار التقرير إلى افتقاد أي هيئة رقابية مركزية أو مصرف مركزي للإشراف على عملة “بتكوين” وإصدارها وتنظيمها، ولكن بدلاً من ذلك تجري رقابة العملة ذاتيا من خلال نظام موزع قائم على الثقة. ويحتفظ مصدرو عملة “بتكوين” بشكل مشترك بدفتر أستاذ عام مفتوح يتم فيه تسجيل كل عملية والتحقق منها بالتشفير الرقمي.

وتتم العمليات من خلال نظام مدفوعات “بتكوين”، وهي غير قابلة للإلغاء مطلقا، وأحد الجوانب الفريدة الأخرى لعملة “بتكوين”، هو أن مستعمل العملة يمكن أن يكون غير معروف بالكامل في حالة اتخاذ الاحتياطات المناسبة. ولقد اجتذبت إمكانية عدم معرفة مستخدم العملة الكثيرين إلى النظام منهم الفوضويين، والمهووسين، والمضاربين وحتى تجار المخدرات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا