• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ضم ممثلين عن 30 شركة من مختلف القطاعات

«غرفة أبوظبي» تستكشف الفرص التجارية مع وفد هندي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

استقبلت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ظهر أمس وفداً تجارياً هندياً من ولاية كيرلا،وعقدت معه لقاء موسعاً برئاسة سند المقبالي عضو مجلس إدارة الغرفة وسري باتابهيرامان رئيس غرفة تجارة وصناعة مدينة ثريسور.

حضر اللقاء ريد الظاهري وحامد الشاعر و دلال القبيسي وموزة العتيبة ويوسف علي وخان زمان أعضاء مجلس إدارة الغرفة وهلال محمد الهاملي نائب مدير عام الغرفة وأعضاء الوفد التجاري الهندي وممثلو أكثر من 80 شركة ومؤسسة عاملة في إمارة أبوظبي.

ورحب سند المقبالي بوفد غرفة تجارة وصناعة ثريسور ، مؤكداً أن زيارة الوفد الهندي تمثل فرصة مميزة لبحث أفضل السبل لاستشراف آفاق التعاون الممكنة لتنمية المبادلات التجارية وتعزيز الاتصالات بين رجال الأعمال والشركات في إمارة أبوظبي وولاية كيرلا الهندية في مختلف المجالات، مشيراً إلى أن الهند تتبوأ مكانة متميزة بين شركائنا التجاريين، حيث تأتي الهند على رأس قائمة الدول المصدرة لدولة الإمارات العربية المتحدة ولإمارة أبوظبي.

وقال المقبالي إن علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري شهدت خلال السنوات القليلة الماضية تطورات إيجابية هامة، حيث أصبحت الهند وجهة مميزة للاستثمارات الإماراتية في عدد من القطاعات والمجالات الحيوية والتي من أهمها قطاع الطاقة والإنشاءات والخدمات والبرمجيات والتطوير العقاري والشحن والمجوهرات والقطاع المصرفي وقطاع السياحة والاتصالات والعمليات البحرية والموانئ، حيث ارتفعت قيمة الاستثمارات الإماراتية في الهند بصورة ملحوظة خلال الأعوام الخمسة الماضية، كما ارتفع عدد الشركات الإماراتية التي ضاعفت من تواجدها في الأسواق الهندية في القطاعات الحيوية المذكورة. وأكد أن طموحات غرفة تجارة وصناعة أبوظبي كبيرة لتطوير العمل الاقتصادي المشترك، وفي سبيل تحقيق ذلك لن نوفر جهداً لرفع مستوى العلاقات التجارية بين بلدينا، إضافة إلى تقديم كافة أنواع الدعم والمساعدة للشركات الهندية وخاصة من ولاية كيرلا، وذلك لتحفيزها على الاستثمار في أسواقنا وزيادة تعاونها مع الشركات الإماراتية، وخاصة في المجالات والقطاعات التي يمثلها وفدكم، وبما يعكس الرغبة المشتركة في الارتقاء بعلاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين الجانبين إلى أفضل المستويات».

ووجه المقبالي الدعوة للشركات الهندية المنتجة للتكنولوجيا والمعرفة والتقنية المتطورة للعمل على تأسيس مشاريع صناعية مشتركة مع الشركات الوطنية ومساعدتها على نقل وتوطين هذه التكنولوجيا، وخاصة التي تناسب إمكانياتنا وتخدم طموحاتنا وخططنا المستقبلية الرامية إلى النهوض بالقطاع الصناعي وجعله رافداً مهماً من روافد الدخل القومي، وخدمة أهداف ومرتكزات رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 والمساهمة في الطفرة الاقتصادية التي تشهدها أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا