• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

لاعبو المنتخبين يحملون جينات الألقاب

«الديوك» يتفوق على «الناري» 18 - 14!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يوليو 2018

عمرو عبيد (القاهرة)

أن تملك لاعباً واحداً يحمل «جينات» البطولة والتتويج والرغبة في حصد الألقاب، فهو أمر عسير للغاية في عالم كرة القدم، ولو حالفك الحظ بالحصول على كتيبة من اللاعبين لديهم هذه الجينات، يمكنك أن تفوز بكأس العالم، ويقول العبقري بيب جواردويلا عن الأرجنتيني ليو ميسي إنه يحمل جينات البطولة في دمه، بينما وصف النجم الكتالوني السابق تشافي هيرنانديز فريق ريال مدريد غريمهم الأزلي، بأن لديه الرغبة الدائمة في الفوز، ولهذا لم يكن غريباً على الإطلاق أن يجمع نهائي مونديال روسيا بين منتخب فرنسا وكرواتيا، فكلاهما يملك لاعبين يحملون هذه الجينات الرائعة، ولعل حصد نجوم الديوك الحاليين لـ18 بطولة متنوعة في الموسم الماضي على مستوى الأندية، بجانب تتويج مقاتلي «الناري» بـ 14 لقباً على نفس الوتيرة، يكشف أحد أسباب وصول العملاقين إلى النهائي الحلم!

وينتظر بعض النجوم لحظة التتويج الأهم في هذا العام، ليجمعوا بينها وبين الميداليات والكؤوس التي حصدوها خلال الشهور الماضية، فالقائد الكرواتي اللامع حالياً، لوكا مودريتش، ومعه مواطنه ماتيو كوفاسيتش، ينتظران التتويج الخامس الأغلى في تاريخهما، بعدما حصدا 4 ألقاب عالمية مع الملكي الإسباني في الموسم الماضي، وهي دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية بجانب كأس السوبر الإسبانية، وهما الأكثر تتويجاً في الموسم المنصرم ضمن صفوف الكتيبة الكرواتية، وعلى الجانب الآخر، يظهر رافييل فاران نجم الدفاع الفرنسي بنفس عدد التتويجات، لكن كأس العالم له مذاق مختلف، مذاق ذهبي، كما يملك الفرنسيون 3 نجوم آخرين حصدوا 4 ألقاب محلية فرنسية خلال الشهور السابقة، يتزعمهم الصاروخ كليان مبابي مع فريق باريس سان جيرمان، الذي جمع الدوري والكأس والسوبر الفرنسي بجانب كأس الدوري المحلي، وهؤلاء هم الأكثر تتويجاً بالألقاب مع الأندية في صفوف المنتخبين، بجانب 5 لاعبين فرنسيين جمعوا ثنائية محلية، دوري وكأس، في إنجلترا وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا، في حين حصد لاعبان كرواتيان نفس الثنائية في إسبانيا وإيطاليا، بالإضافة إلى ثنائية كرواتية محلية للحارس البديل دومينيك ليفاكوفيتش مع فريق دينامو زغرب.

وإذا كان الفرنسيون يتفوقون رقمياً بحصد نجومهم لـ 18 بطولة متنوعة، مقابل 14 لكتيبة كرواتيا، فإن الديوك لديهم تفوق نوعي في مستوى هذه البطولات، فهناك 8 لاعبين ضمن الكتيبة الزرقاء تمكنوا من حصد بطولات الدوري الأوروبية الخمس الكبرى، حيث فاز بنيامين ميندي بلقب «البريميرليج» مع السيتي، وحصل أومتيتي وديمبلي على الليجا مع البارسا، كما تُوّج ماتويدي بالكالتشيو مع اليوفي، بجانب تتويج توليسو بـ «البوندسليجا» مع البايرن، وفاز الثلاثي مبابي وكيمبيمبي وآريولا بلقب الدوري الفرنسي، في حين فاز راكيتيتش من الجانب الكرواتي بلقب الدوري الإسباني مع الفريق «الكتالوني»، وحصد ماندزوكيتش الدوري الإيطالي مع «السيدة العجوز»!

وفي صفوف «الديوك»، يوجد 3 لاعبين فازوا بكؤوس وألقاب قارية وعالمية كبرى قبل خوض غمار المونديال مباشرة، حيث توج فاران مع الميرنجي بدوري الأبطال الثالث على التوالي، بجانب كأس العالم للأندية والسوبر الأوروبية، وفاز ثنائي أتلتيكو مدريد، جريزمان وهيرنانديز، بلقب الدوري الأوروبي، وهو نفس عدد اللاعبين في صفوف «الناري»، إذ جمع ثنائي مدريد، مودريتش وكوفاسيتش، الكؤوس التي حصدها زميلهم الفرنسي فاران، وتوج كذلك فيرسالجكو مع الأتليتي بالدوري الأوروبي، وظهر كأس ألمانيا مع الكرواتي ريبيتش، وكأس الاتحاد الإنجليزي مع كانتي وجيرو الفرنسيين ضمن هذه القائمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا