• الجمعة 29 شعبان 1438هـ - 26 مايو 2017م

احتفال بدلاً من مراسم الدفن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يونيو 2014

أصرت عائلة مريم بربانك التي ماتت جراء إصابتها بمرض السرطان في وقت سابق هذا الشهر، على أن لا تكون جنازتها احتفالاً عادياً بحياتها، وبدلاً من النعش التقليدي أجلست السيدة المتوفاة عن عمر ناهز 53 عاماً على منضدة في القداس الذي استمر يومين، والذي اختتم أمس الأول «الجمعة»، وفي يدها سيجارة بنكهة الميثانول وكرات ديسكو في الأعلى كما وضعت علبة من الجعة المفضلة لديها أمامها بالإضافة إلى زجاجة خمر في متناولها. وقال القس بيرسي مكري أحد أصدقائها منذ أمد، والذي تولى مهام جنازتها «كانوا يريدون أن يجعلوها كما كانت تعيش.. هذه هي الطريقة التي عاشت بها حياتها.. هذا ما كانت تحب أن تفعله».

وقال مكري الذي يعمل في دار لدفن الموتى إن زائرين كانوا يحضرون جنازة أخرى ومارة من الشارع على السواء أعجبوا ببربانك، وهي في أبهتها الأخير. (نيو أورليانز- رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا