• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

اختاره موقع «ستار كاونت» على قمَّة الإعلام الإلكتروني

عدنان الكاتب يحاور المشاهير ويتابعه 17 مليوناً على «الفيسبوك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يونيو 2014

عدنان الكاتب، الكاتب المقيم في دبي، حالياً، الذي يعد من الصحفيين البريطانيين القلائل من أصل عربي الذين يتمتعون بدعم اتحاد الصحفيين البريطانيين باعتباره من أعضائه الفاعلين منذ أكثر من عشرين عاماً، مارس مهنة الإعلام منذ زمن بعيد، واستطاع خلال السنوات القليلة الماضي أن يبرز كواحد من الأسماء التي تعتمدها مواقع إلكترونية مشهورة، وتضعه في تصنيفات متقدمة عربياً في مجال الإعلام الإلكتروني، والكاتب الملقب بمحاور المشاهير، تصدر قائمة أهم الشخصيات العالمية في الإعلام الإلكتروني، ووصل إلى المركز الأول عالمياً، بحسب الإحصائية التي نشرها الموقع العالمي «ستار كاونت» Starcount وهو الموقع المعتمد عالمياً لتقييم وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي، ويعمل حالياً مديراً لتحرير مجلة «هي».

مشاهير وصداقات

وحول حصوله على هذا المركز المتقدم، يقول: «ما وصلت إليه يعد إنجازاً وتتويجاً لمسيرتي الصحفية التي تمتد لما يقارب ربع قرن، اكتسبت خلالها خبرات وكونت عبرها علاقات وصداقات قوية مع مشاهير ونجوم من عالم السينما والفنون وعالم المال والأعمال، ونجحت في ترجمة هذه العلاقات إلى حوارات عربية وعالمية مع شخصيات مهمة كانت في تصور الكثير صعبة المنال، لكنني بدأب ومثابرة حققت أحلامي المهنية، واستطعت أن أخوض تجارب حية، وأعيش مع عالم المشاهير وأغوص في بحره العميق».

رقم قياسي

ويؤكد عدنان أن هذه العلاقات التي حرص على إقامتها مع عدد من المشاهير في مجالات مختلفة، من أهم أسرار نجاح صفحته على «فيس بوك» التي وصل عدد معجبيها إلى أكثر من مليوني شخص خلال 14 شهراً منذ انطلاقتها، ويؤكد عدنان أنه يزورها أسبوعياً أكثر من 17 مليون متابع، وهذا الرقم القياسي لم يتحقق لأي إعلامي عربي منذ تأسيس موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

وقال: «إن صفحته دائماً تعرض أحدث الأخبار والصور الخاصة والنادرة للمشاهير، وبعضها من التي يضمها أرشيفه الخاص الغني بالكثير من الصور النادرة والحصرية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا