• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الآلاف يصلون أمام آيا صوفيا لإعادة فتحه كمسجد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 31 مايو 2015

(د ب أ)

احتشد الآلاف لأداء الصلاة أمام متحف آيا صوفيا الشهير في مدينة إسطنبول التركية اليوم الأحد، مطالبين بإعادة فتح المبنى كمسجد. وذكرت وكالة دوجان التركية للأنباء أن جماعة شباب الأناضول هي التي نظمت هذه الفعاليات للاحتفال بالذكرى السنوية لسقوط القسطنطينية، التي يطلق عليها حاليا إسطنبول عام 1453. ويذكر أنه في ذلك الوقت كانت آيا صوفيا الكنيسة الرئيسية لإمبراطور بيزنطا. ثم أصبحت مسجدا في عهد الإمبراطورية العثمانية حتى عام 1934، عندما حوله مصطفى كمال أتاتورك ، مؤسس تركيا الحديثة، إلى متحف.

ورغم ذلك مارس أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم ضغطا منذ أعوام لإعادة المتحف ليكون مسجد مجددا. وقد أصبحت هذه القضية تمثل صداما ثقافيا بين الشرائح العلمانية وغير العلمانية في المجتمع التركي. وتأتي هذه الفعاليات بعد يوم من تنظيم الحكومة احتفالات في أنحاء المدينة للاحتفال بذكرى سقوط القسطنطينية. وقد شارك في هذه الاحتفالات رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو والرئيس رجب طيب أردوغان. ويشار إلى أن هذه الاحتفالات تأتي قبل أسبوع من إجراء الانتخابات.

من جهة أخرى، تظاهر أكثر من ألف شخص في شوارع اسطنبول اليوم الأحد في الذكرى الثانية لاحتجاجات جيزي التي كانت خرجت ضد الرئيس رجب طيب أردوغان عندما كان رئيسا للوزراء. وتجمع المتظاهرون المناهضون للحكومة قرب متجر «استقلال» الرئيسي في اسطنبول، إلا أن الشرطة منعتهم من التوجه إلى ميدان تقسيم، الذي كان اكتسب أهمية رمزية بعد احتجاجات عام 2013.

ودعت حركة «التضامن مع تقسيم»، التي تضم عددا من المنظمات غير الحكومية المعارضة لأردوغان، إلى المظاهرات. وكانت احتجاجات جيزي قد بدأت بسبب مخاوف بيئية من تحويل الحديقة القريبة من ميدان تقسيم بوسط اسطنبول لمركز للتسوق، إلا أن الاحتجاجات سرعان ما تحولت إلى مظاهرات مناهضة للحكومة في جميع أنحاء البلاد وأسفرت عن مقتل عدة أشخاص وجرح الآلاف.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا