• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الشرطة الأميركية تقتل شخصين يوميا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 31 مايو 2015

(أ ف ب)

تقتل الشرطة الأميركية شخصين يوميا في المتوسط منذ بداية العام الجاري، حسب ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» استنادا لأرقامها لعدم توافر إحصاءات وافية على المستوى الفيدرالي. وبحسب الصحيفة التي حققت في جرائم قتل بسائر أنحاء البلاد، فإن ما لا يقل عن 385 شخصا قتلوا على يد الشرطة منذ شهر يناير، أي نحو شخصين في اليوم. وهذا الرقم أكبر بكثير من المعطيات الفيدرالية الرسمية علما بأن وكالات الشرطة غير ملزمة بنشر الإحصاءات حول هذا النوع من الجرائم.

وأكد قائد الشرطة السابق جيم بورمان الذي يترأس اليوم منظمة غير حكومية تسعى لتحسين تطبيق القوانين أنه «لا يتم تسجيل هذه الجرائم بشكل واف»، مضيفا «لن نقلص عدد عمليات القتل على يد الشرطة إن لم نبدأ بجمع هذه المعلومات بشكل صحيح». ونشرت «واشنطن بوست» هذا التعداد بينما يدور جدل حاد في الولايات المتحدة حول حجم أعمال العنف على يد الشرطة خاصة حيال السود ومن أصول أميركية لاتينية. وكانت اضطرابات وقعت بعد مقتل مايكل براون وهو شاب اسود في الـ18 في أغسطس 2014 برصاص الشرطة في فرجسون بولاية ميزوري. والشهر الماضي هزت بالتيمور بولاية مريلاند أعمال شغب بعد مقتل فريدي غراي وهو شاب اسود أيضا في الـ25 بين أيدي الشرطة.

وأشارت الصحيفة إلى أن عدد السود الذين وقعوا ضحايا جرائم القتل التي ارتكبتها الشرطة تضاعف 3 مرات منذ بداية السنة. وذكر تحقيق «واشنطن بوست» أن معظم الأشخاص الذين قتلوا على يد قوات الأمن كانوا مسلحين، مشيرا إلى أن 16% فقط لم يكونوا يحملون أسلحة أو كانوا يحملون لعبة. ولفتت الصحيفة أيضا إلى أن عمليات القتل هذه كانت بغالبيتها نتيجة مشاحنات طفيفة بين الشرطة وأفراد ما لبثت أن تطورت. وفي إحدى الحالات قتلت الشرطة في فلوريدا شخصا مصابا بالفصام فيما كان يلوح بعصا مكنسة. فقد اتصلت والدته بقوات الأمن لأنها لم تستطع إقناعه بالعودة إلى المنزل لتفادي الإصابة بالبرد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا