• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«خيرية آل مكتوم» تنفذ مشروعا لتنمية الأسر الفقيرة في مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 31 مايو 2015

(وام)

وقعت هيئة آل مكتوم الخيرية ووزارة التنمية المحلية في جمهورية مصر العربية اتفاقية لتنفيذ مشروع تنمية الأسر الفقيرة في صعيد مصر. وقع الاتفاقية ميزرا الصايغ رئيس مجلس أمناء هيئة آل مكتوم الخيرية واللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية المصري مساء أمس السبت بفندق ماريوت في القاهرة، بحضور معالي الدكتورة هالة يوسف وزيرة السكان والدكتورة راندا رزق عضو المجلس التخصصي لتنمية المجتمع برئاسة الجمهورية أستاذة الإعلام التربوي في جامعة القاهرة وعادل السعيد نائب وزير التنمية المحلية.

ونقل سعادة ميرزا الصايغ خلال مراسم توقيع الاتفاقية تحيات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي هيئة آل مكتوم الخيرية إلى الحضور مشيرا إلى توجيهات سموه لوفد الهيئة بالعمل على تلبية احتياجات الأسر الفقيرة. وقال الصايغ إن المشروع يهدف إلى تمكين وتنمية الأسر الفقيرة والمتعففة في محافظة سوهاج من خلال تقديم من 40 إلى 60 ماكينة خياطة للأسر الفقيرة التي تعيلها أرامل أو مطلقات وغيرها من الأسر المتعففة وتوزيعها تحت إشراف المحافظة وتدريبهم على أن تكون الدورات التدريبية شهرية ومستمرة لعدة سنوات.

وستلتزم الهيئة بعدد مماثل كل شهر وبدفع أجور التدريب وتكلفة المواد الخام من الأقمشة وإيجار مقر التدريب وشراء الإنتاج وتقوم بتوزيعه على الفقراء والأسر المحتاجة إلى أن تتمكن الأسرة من الاعتماد على نفسها. وأضاف أن هيئة آل مكتوم ستقدم أيضا ألف طرد رمضاني يحتوي مواد غذائية توزع على ألف أسرة في محافظات صعيد مصر خلال شهر رمضان المبارك.

من جانبها، أكدت الدكتورة هالة يوسف أهمية مشروع سوهاج وضرورة أن يتوسع ليشمل محافظات أخرى مشيرة إلى أن مثل هذه المشروعات تسهم فى تنمية المرأة وتمكينها وإيجاد دخل ثابت للأسرة ومواجهة أعباء الحياة حتى يتسنى لها المساهمة في بناء أسرة سليمة وتعليم أبنائها ورعايتهم بشكل أفضل. وقالت الدكتورة راندة رزق إن المشروع يمثل حماية اجتماعية للأسرة من خلال التنمية الاجتماعية موضحة أن اختيار سوهاج في البداية جاء نظرا لوجود قرى أشد فقرا بها.

وذكرت عتاب الحلبى منسقة جمعية صحبة الخير بسوهاج أن الجمعية ستتعاون في اختيار الأسر التي ستستفيد من تنفيذ المشروع ومتابعة تدريب السيدات على لفترة تتراوح بين 3 شهور إلى سنة كما أنها ستتولى توزيع جزء من شنطة رمضان المقدمة من هيئة آل مكتوم على الحالات المسجلة لديها. و يهدف مشروع الحياكة إلى تعليم 50 إمراة كدفعة أولى من النساء الأكثر احتياجا فيما سيتم تشكيل لجنة من ممثلي المجلس العربي للمسؤولية المجتمعية والوزارة والهيئة في مصر تتولى الإشراف على المشروع وتذليل أي صعوبات قد تعترضه وغيرها من الأمور.

من جهته، وجه اللواء عادل لبيب في كلمة خلال حفل التوقيع الشكر إلى هيئة آل مكتوم على تعاونها ومبادرتها الخيرة مشيدا بالعلاقات التاريخية والوطيدة التي تربط الدولتين. وتقدم الوزير المصري بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على ما تقدمه الهيئة من مبادرات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض