• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

دفاع حديدي وهجوم رهيب

الديوك.. الصياح بـ «أقل الفرص»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يوليو 2018

موسكو (أ ف ب)

الصورة تظهر أن الفوز بكأس العالم في كرة القدم يتطلب خطأً دفاعياً حديدياً بدلاً من خط هجومي رهيب، والمونديال الروسي أكد أن المنتخبات التي اعتمدت على الهجمات المرتدة تفوقت بشكل واضح على المنتخبات المعروفة بالاستحواذ على الكرة.

المدرب رينيه جيرار الذي قاد مونبلييه الى لقب الدوري الفرنسي عام 2012، قال لوكالة فرانس برس خلال دور المجموعات أنه «يجب أن تلعب الكرة، تقدم عروضاً جميلة، لكن من وقت لآخر، يتعين عليك أن تعرف كيف تكون بشعاً!»، هذا المفهوم يكون أكثر صحة، عندما يتعلق الأمر في النهاية بتتويج عالمي، في بطولة تقام مرة واحدة فقط كل أربع سنوات.

دافع النجم الهولندي السابق ماركو فان باستن الحائز الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم ثلاث مرات، والذي يشغل منصباً في مجموعة الدراسات الفنية التابعة للاتحاد الدولي، وقال في مؤتمر صحفي في موسكو أمس الأول: لقد شاهدنا بعض المباريات الرائعة.

وأضاف: لم تكن هناك سوى مباراة واحدة انتهت من دون أهداف، فرنسا مع الدنمارك، لأن النتيجة كانت متوقعة، لكن كانت لدينا أيضاً مباريات مثيرة حتى النهاية، كانت الحال مرة أخرى الأربعاء في مباراة الدور نصف النهائي التي فازت فيها كرواتيا على إنجلترا «2-1 بعد التمديد».

من جهته، كان مدرب باريس سان جيرمان الفرنسي السابق جي لاكومب لاحظ خلال دور المجموعات أن المنافسة تميزت ببعض المباريات التي شهدت تنظيماً دفاعياً، بما في ذلك المنتخبات الصغيرة المشاركة في المونديال الروسي، مضيفاً: أمر مذهل قدمته هذا العام كل هذه الأمم الصغيرة التي وضعت الحالة المعنوية، والتضحية بالنفس فوق كل اعتبار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا