• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

بروفايل

لوريس.. حصن الديوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يوليو 2018

علي الزعابي (أبوظبي)

قاد الحارس الفرنسي هوجو لوريس منتخب بلاده لنهائي كأس العالم، بعد أن قدم مستوى رائعاً في البطولة، خصوصاً في المواجهة الأخيرة التي جمعت الفريق أمام المنتخب البلجيكي بنصف النهائي، حامي عرين المنتخب وكابتن الديوك كان سداً منيعاً أمام الهجمات والمحاولات البلجيكية الخطرة، حيث تألق، ودافع عن مرماه ببسالة، حاملاً آمال الفرنسين الى المباراة النهائية.

يعتبر لوريس أحد أفضل حراس المرمى في السنوات العشر الماضية، امتاز بثبات المستوى والقوة في الأداء، ويمتلك سجلاً مميزاً تحت الخشبات الفرنسية الثلاث على المستوى الدولي، بجانب الأداء المميز الذي يقدمه مع ناديه توتنهام الإنجليزي، ليدخل في صراع المنافسة على لقب أفضل الحراس في المونديال في منافسة شرسة مع حارس المنتخب الكرواتي سوباسيتش، والبلجيكي كورتوا والإنجليزي باكفورد.

هؤلاء الحراس تألقوا وقادوا منتخبات بلادهم للوصول إلى نصف نهائي البطولة، غير أن لوريس هو صاحب أفضل سجل بين الثلاثة الآخرين، حيث شارك في 5 مباريات بالبطولة من أصل 6 ، بعد أن أراحه المدرب ديديه ديشامب في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة، واستقبل المنتخب الفرنسي 4 أهداف فقط كأقوى خطوط الدفاع في كأس العالم، مقارنة مع المنتخبات الثلاث الأخرى، حافظ الديوك على نظافة شباكه في 4 مباريات من أصل 6، ولم يستقبل أي هدف سوى في مباراة أستراليا الذي انتهت بهدفين لهدف، ومواجهة التانجو الأرجنتيني التي حسمها رفاق لوريس 4-3 في إشارة الى قدرة لوريس على حسم لقب أفضل حارس.

يخوض لوريس مباراته الـ 104 غداً، بعد أن أصبح سابع لاعب يدخل نادي المئة في تاريخ المنتخب الفرنسي، في مسيرة امتدت لـ10 سنوات منذ أول مشاركة له في عام 2008.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا