• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

يعتبرونها بوابة «ملكية» لتحقيق الأحلام كيف تطور مهاراتك؟ نصيحة مجرب

شباب يبحثون عن وظائف بمواصفات خاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

أحمد السعداوي

أحمد السعداوي (أبوظبي)

سالم شاب من إمارة رأس الخيمة، جاءته فرصة عمل في أبوظبي تناسب تخصصه العلمي، براتب جيد لكن أوقات الدوام كانت على نظام المناوبات «شفتات»، فلم يحتملها وبعد مرور أشهر قليلة، قدم استقالته آملاً في الحصول على وظيفة مشابهة في مكان أقرب له، ولكن مر عام ونصف العام، ولايزال في انتظار الوظيفة المريحة السهلة، التي ربما لا تأتي من الأساس.

تجسيد الواقع

قصة سالم تجسد واقع الشباب مع قضية الرضا الوظيفي التي لا يعرف كثيرون لها سبيلا، رغم أنها الأساس في أي عمل ناجح ومن أهم السبل التي تدفعهم للبذل والعطاء، خاصة في سنوات العمل الأولى، التي ترسم مستقبلهم المهني لاحقاً، وبالتالي تحدد قدرتهم على النجاح وتحقيق الطموحات، وهذا يتطلب منهم التعامل بذكاء مع الفرص الوظيفية المتاحة واستغلالها بشكل جيد.

«أحب ما تعمل حتى تعمل ما تحب»، و»الوضع الذي لا يمكن تغيره لابد من تقبله» هما القاعدتان اللتان غالبا ما ينصح بهما خبراء التنمية البشرية الشباب عندما يقدمون على العمل في وظائف ربما لا تناسب مؤهلاتهم العلمية، وذلك حتى يتمكنوا من اكتساب مهارات جديدة، ويؤدون عملهم بكفاءة تسهم في الارتقاء بمؤسساتهم وتحقق لهم قدرا من النجاح في حياتهم العملية.

طبيعة مختلفة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا