• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مزودة بأنظمة وتقنيات عالية الدقة

الطائرة من دون طيار «صخب» تدخل الخدمة في «شرطة الشارقة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 أكتوبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

شهد العقيد عبدالله مبارك بن عامر نائب قائد عام شرطة الشارقة صباح أمس، بدء دخول الطائرة من دون طيار «صخب» إلى حيز الخدمة الفعلية، والتي تم تطويرها بجهود داخلية بشرطة الشارقة، وذلك بحضور العقيد عمر عبدالله السويدي نائب مدير عام الموارد والخدمات المساندة، والمقدم ناصر بن عفصان مدير إدارة المالية، والرائد إبراهيم مير عبدالرحمن نائب مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة، والرائد خالد بن حميد القاسمي رئيس قسم العلاقات العامة بأكاديمية العلوم الشرطية، ورئيس فريق مشروع دورية «صخب»، وعدد من الضباط من ذوي الاختصاص، ومطوري الطائرة.

وقال ابن عامر: «إن القيادة تسعى في إطار استراتيجيتها، إلى مواكبة النهج العالمي في تطبيق أعلى مستويات الأمن والأمان، والاستفادة من الأنظمة المتطورة، والأخذ بالحلول المبتكرة لبسط الأمن، والالتزام بتطبيق أفضل المعايير التنافسية في مجالات العمل الشرطي والأمني كافة، الأمر الذي مكنها من التصدي وبقوة للجرائم كافة، والاستجابة للحالات الطارئة بأسرع وقت ممكن، للحفاظ على الأمن العام، والسهر على راحة المواطنين والمقيمين والزائرين».

وأضاف: «إن طائرة «صخب» تعد واحدة من ابتكارات وإسهامات شرطة الشارقة لتحسين المنظومة الأمنية والتي قام عليها عدد من الضباط المبدعين بشرطة الشارقة وهم الرائد خالد بن حميد القاسمي، والرائد محمد حمد السويدي، والملازم أول سيف أحمد الزعابي، والملازم سليم بسام الأصيل، وعملوا على تطوير الطائرة، وفق أفضل معايير التميز والإبداع لتعزيز أمن المجتمع واستقراره، وقد أثبتت الطائرة فاعليتها خلال التجارب الميدانية، والاختبارات المتواصلة عليها في أصعب الظروف والمواقف»، كما أكد نائب قائد عام شرطة الشارقة، أنه سوف يتم تزويد الطائرة بكاميرات حرارية ذات طبيعة خاصة ومتفردة، هذا إلى جانب إدخال عدد من الطائرات من دون طيار الخدمة في القريب العاجل، وذلك ضمن خطة التطوير المستمر التي تنتهجها شرطة الشارقة.

ومن جانبه، أوضح الرائد خالد بن حميد القاسمي رئيس قسم العلاقات العامة بأكاديمية العلوم الشرطية، ورئيس فريق مشروع دورية «صخب»، أن فريق عمل مشروع الطائرة يشكل مجموعة متجانسة من الضباط والأفراد الذين حرصوا على الإبداع وخوض تجربة الابتكار، حيث يهدف المشروع إلى تطوير استخدام الطائرة التي كان يقتصر دورها على عمليات التصوير في عدة عمليات شرطية فقط، حيث أثبتت التجارب التي طبقت على الطائرة بعد تزويدها بأنظمة إضافية، قدرتها على تحقيق الأهداف التي طورت من أجلها، ونجحت في تأدية دورها على الوجه الأكمل، ومنها التحليق على ارتفاع 500 متر، ولمسافة تصل إلى2.7 كم، كما أنها مزودة بنظام مكبر صوت فائق الدقة، يسمع مداه على بعد 1000 متر، فضلاً عن أنها مقاومة للأحوال الجوية كالأمطار والرياح الشديدة، ومزودة بكاميرا 4K مخصصة لالتقاط الصور وتسجيل الفيديو الذاتي، بحيث تستطيع توفير تحليلٍ أكثر عمقاً للمشهد الأمني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض