• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

«الفيفا».. كفى جميلات!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يوليو 2018

محمد حامد (دبي)

يواجه الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، مأزقاً يتعلق بكثافة الحضور النسائي بمدرجات المونديال، صحيح أن هذه الظاهرة بدأت في نسخ مونديالية سابقة، حيث تحرص عائلات كاملة، ونساء على حضور المباريات بكثافة تفوق حرصهن على حضور مباريات الدوريات المحلية أو غيرها من البطولات، إلا أن الأمر يبدو مختلفاً هذه المرة، من حيث الكثافة، والطرق التي يتعامل بها الإعلام مع النساء، حيث يتم استغلالهن من خلال التركيز عليهن، ويتسابق المصورون على التقاط صور النساء بكثافة، والأمر ينطبق كاميرات التصوير الفوتوغرافي، وكذلك الكاميرات التلفزيونية التي تنقل المباريات.

فيديريكو أديلشي، المسؤول عن ملف التنوع في «الفيفا» أشار في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، إلى أن هناك تعليمات للمصورين والقنوات الناقلة للمونديال بعدم التركيز كثيراً على النساء في المدرجات، مضيفاً: «لقد طلبنا هذا الأمر بصورة ودية ومع بعض المصورين بصورة فردية»، وجاء ذلك تفاعلاً مع نداء بعض المنظمات التي تطالب بعدم استغلال النساء في مثل هذه الأحداث العالمية الكبرى، حيث يحق للنساء والفتيات أن يحضرن المباريات باعتبارهن مشجعات كرة قدم مثل الشباب، لا أن يتم استغلالهن بالتقاط الكثير من الصور، والحرص على إظهارهن على الشاشات بصورة متكررة أثناء بث المباريات.

وأشار مسؤول «الفيفا» إلى أن هذا الملف لم يتم التعامل معه بصورة رسمية، أو في إطار حملة واضحة التوجهات، إلا أنه في الوقت ذاته يحق لـ «الفيفا» التدخل في بعض الأمور قبل أن تتطور بصورة سلبية، ومن بينها التركيز على صور الفتيات، وخاصة اللواتي يظهرن بملابس مثيرة.

وقد أصبح ملف مشجعات المونديال لافتاً، وموضع اهتمام عالمي، بعد أن قامت إحدى وكالات الصور العالمية الشهيرة بنشر ملف صور خاص، تحت عنوان «جميلات المونديال»، ما أثار حالة من الغضب ضد الوكالة أجبرها على إلغاء هذا الملف، وعدم استخدام هذا الوصف، حيث يدور محور القضية الأساسي حول احترام الفتيات والسيدات باعتبارهن مشجعات يعشقن كرة القدم، وليس مجرد جميلات تطاردهن الكاميرات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا