• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وفد صيني يطلع على الخطة الاستراتيجية لـ «شرطة دبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

استقبل اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، وفداً من منطقة نينغشيا في جمهورية الصين الشعبية برئاسة شيوي ارفنغ، مدير مديرية الأمن العام بالمنطقة، ترافقه لي لينغ بينج القنصل العام لجمهورية الصين في دبي، بحضور العميد سالم الرميثي، نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون البحث والتحري، ومديري مراكز الشرطة والإدارات الفرعية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، ضمن زيارة تهدف إلى تبادل الخبرات بين الجانبين.

وقدم اللواء خليل المنصوري شرحاً للوفد الضيف عن الخطة الاستراتيجية الجديدة لشرطة دبي التي تتمثل في ثلاثة محاور ضمن الاستراتيجية الجديدة 2016 - 2021، التي تتمثّل في «إسعاد المجتمع» و«دبي مدينة آمنة» و«الابتكار في إدارة الموارد».

كما قدم شرحاً عن سير العمل في مختلف إدارات وأقسام الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، إضافة للهيكل التنظيمي والمهام والأهداف الاستراتيجية وآليات تنفيذ البرامج وفرق العمل لمكافحة الجريمة، والخطط التطويرية لتحقيق الأهداف المنشودة ضمن استراتيجية القيادة العامة لشرطة دبي في مجال مكافحة الجريمة، فضلاً عن الإجراءات الوقائية للحد من وقوع الجرائم، واطلع الوفد الضيف أيضاً على دور مراكز الشرطة، ومهامها والدور الخدمي الذي تؤديه في مناطق الاختصاص.

وأكد اللواء خليل المنصوري حرص القيادة العامة لشرطة دبي على الاهتمام بكافة الجاليات المقيمة على أرض الإمارة وتوفير الخدمات اللازمة لهم، والحياة الكريمة للمواطن والمقيم على هذه الأرض الطيبة، باعتبار أن الأمن ركيزة الاستقرار الحضاري والاقتصادي الذي تنمو خلاله المجتمعات المدنية الآمنة.

وقال: «إن القيادة العامة لشرطة دبي تفتح أبوابها لكل المقيمين في الدولة التي تحتضن 220 جنسية تعيش في سلام اجتماعي وراحة واستقرار لا مثيل له على مستوى العالم، وهذا يعد إنجازاً يضاف إلى الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض