• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

يطالب بعدم التخلي عن الفكر الدفاعي المميز لإيطاليا

ليبي: أرى تشابهاً بين «جيل المجد» ومنتخب برانديللي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

أكد مارشيلو ليبي المدير الفني للمنتخب الإيطالي المتوج بلقب مونديال 2006، أنه يرى تشابهاً «نفسياً» بين الظروف التي سبقت اعتلاء الطليان لعرش الكرة العالمية في مونديال ألمانيا 2006 على يديه، وبين ما يحدث الآن في عهد المدير الفني الحالي تشيزاري برانديللي، وفي تصريحات نشرتها صحيفة «توتو سبورت» قال الخبير الإيطالي: «عامان من التصفيات، أو المباريات الودية أو غيرها لن تكون مقياساً لتقييم المستوى، ما أعنيه أن الأداء في كأس العالم لا علاقة له بالمرحلة التي تسبقه، المهم دائماً هو حالة المنتخب الآن قبل ساعات من خوض أولى مواجهاته في البطولة، فضلاً عن الرغبة في تحقيق الانتصارات، وامتلاك الطاقة النفسية التي تساعد على ذلك».

وتابع ليبي: «أعتقد أن هناك تشابهاً نفسياً كبيراً بين التشكيلة الإيطالية الحالية، وبين المنتخب الذي فاز معي بمونديال 2006، لا يجب إغفال عامل التوفيق، وطبيعة المنافسين، وترتيب المباريات، وغيرها من التفاصيل البسطية التي تجعل ملامح البطل تتشكل خلال البطولة، وخلال الفترة التي سبقت مونديال 2006، كانت فضيحة الكالشيو بولي تضرب سمعة الكرة الإيطالية، مما دفع الجميع لطرح سؤال بدا منطقياً في حينه، حول الهدف من ذهابنا إلى المونديال، وماذا يمكننا أن نفعل في التحدي العالمي عقب الكشف عن الكالشيو بولي، ولكننا بدأنا مسيرتنا بهدوء إلى أن وصلنا إلى عرش الكرة العالمية في نهاية البطولة».

وعن مباراة إيطاليا مع إنجلترا التي تقام الليلة، قال ليبي: «يجب أن نثق في أنفسنا، وأن نتخذ حذرنا في الوقت ذاته، خاصة أن ضربة البداية أمام الإنجليز لن تكون سهلة، نحن الأقوى وهذا ما يقوله التاريخ، فقط نحتاج إلى خوض مباريات المونديال بارتياح وتحرر من الضغوط، حينها سيكون لنا كلمة مسموعة في البطولة».

وكشف المدرب السابق للمنتخب الإيطالي، والذي تولى تدريب فريق جوانز إيفرجرين الصيني حالياً، عن وجه آخر للتشابه بين جيل 2006 ومنتخب إيطاليا 2014، فقال: «فيراتي لاعب صغير وموهوب، ويمكنه أن يقدم الكثير في المونديال الحالي، وهذا ما يجعلني أعود بالذاكرة إلى دي روسي الذي كان يبلغ 20 عاماً في كأس العالم بألمانيا، فقد كان موهوباً وصغيراً، ومنحته الفرصة وتألق بشدة، أما عن بيرلو فهو أحد أفضل 3 لاعبين في إيطاليا، إنه لاعب بدرجة بطل، وما يميزه أنه دائماً يتطلع للفوز، ولا شيء سواه».

ولم يتردد ليبي في الحديث عن بعض الجوانب الفنية والخططية فقال:«فيما يتعلق بالدفاع لن أرفع الشعار الشهير الذي يقول لكي تفوز يجب عليك ألا تقبل أهدافاً في مرماك، ولكنني أطالب منتخبنا بعدم التخلي كلياً عن هويته التي تميل إلى الانضباط الدفاعي، إيطاليا دائماً كان لديها دفاع رائع وحارس عملاق يحمي عرينها، أما عن حيرة برانديللي في الاختيار بين إيموبيلي وبالوتيللي، فالأمر يعود إلى رؤيته، أعتقد أنه سوف يستفيد من قدرات الجميع، ومع كثرة المباريات يمكنه أن يستعين بكل منهما».

واختتم ليبي بالكشف عن توقعاته، فقال:« منتخب ألمانيا قادر على الفوز باللقب، ليصبح أول منتخب يتوج بكأس العالم على الأراضي اللاتينية، وتظل البرازيل وإسبانيا والأرجنتين على رأس الترشيحات، أما عن المفاجأة فهي في فرنسا، وبالنسبة لرونالدو والبرتغال فالحكمة تقول يد واحدة لا تحصل على كأس العالم». (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا