• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

هنا الإمارات

متابعة 5 نجوم للمباريات في الوحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

انطلقت المنافسة بين رواد وجمهور نادي الوحدة، الذي يواظب على الحضور يومياً إلى النادي حتى في فترة الإجازة الصيفية، والتي زادت مع انطلاقة العرس العالمي الكبير، وارتفعت حمى الترشيحات بين الرواد والتي ذهب أغلبها لمصلحة منتخب البرازيل صاحب الأرض، الذي يتمتع بشعبية كبيرة وجارفة وسط جمهور «العنابي»، ويليه منتخب «الماكينات» الألمانية، وبدرجة أقل «التانجو» الأرجنتيني، بينما كانت لمنتخبات إسبانيا وهولندا حظوظ ضعيفة وسط جماهير أصحاب السعادة.

ويقود مشجعو «السامبا» القطب الوحداوي المخضرم محمد ناصر الزعابي، بينما يتزعم عشاق ألمانيا حميد الكوس، وهما المعسكران الأكثر غلبة وسط المتابعين، والذين تمنوا أن يتجنب صاحب الأرض مواجهة «الماتادور» في دور الـ16 وأن يكون طريقه سهلًا حتى النهاية معتبرين أن المهمة ستكون أسهل.

ويقول محمد ناصر الزعابي :«إن الأجواء احتفالية بهذه المناسبة، التي ينتظرها العالم كل 4 سنوات بشوق كبير وكم كنا نتمنى أن يكون منتخب الأحلام الإماراتي ضمن المنتخبات المشاركة، لكن خيرها في غيرها، ونتطلع لكي يكون »الأبيض« حاضرا بقوة في مونديال روسيا 2018، والبطولة هذه المرة رغم غياب بعض النجوم إلا أنها لن تخلوا من المتعة والإثارة خاصة أنها مقامة في البرازيل بلد السحر الكروي وصاحبة الزعامة الكروية على العالم.

أما قائد المعسكر الألماني حميد الكوس، فاتفق مع منافسيه على أن حظوظ البرازيل قائمة، متوقعا أن تلتقى في النهائي مع ألمانيا، وسط اعتراضات كبيرة من عشاق التانجو، مشيرا إلى أن الأجواء مهيئة في النادي، موجها الشكر إلى مجلس الإدارة وأسرة نادي الوحدة على الترتيبات التي قاموا بها لإتاحة الفرصة لحضور محبي النادي لفعاليات المونديال، وقال: »نحن نوجه الدعوة لكل الجمهور الوحداوي للحضور والاستمتاع بالمباريات من خلال مشاهدة جيدة ومثالية، والمشاهدة متاحة للجميع وليس للرواد فقط، خاصة أن المشاهدة الجماعية أكثر متعة من متابعات أحاث المونديال ومبارياته في مجموعات صغيرة».

ويتقدم المواظبون على الحضور اليومي عدد من الأقطاب منهم محمد راشد النعيمي وبشير جامع وعدنان محمد السيد وأحمد سعيد التميمي وعبد الله البريكي، ويحرص الجميع على حضور المباريات المبكرة، بالذات المبكرة منها، وتحفل الأجواء في الوحدة بالنقاشات الصاخبة حول أفضلية هذا المنتخب أو ذاك، وسط تباين لوجهات النظر، لكنه لا يخرج عن الروح الرياضية، ويتخلله من الحين إلى الآخر عودة للذكريات، سواء على صعيد المونديال أو النادي، وما يتفق عليه الجميع هو الحسرة على عدم وجود المنتخب الوطني في هذا المحفل، وسط دعوات لمحاربي الصحراء المنتخب الجزائري بتقديم مستويات مشرفة والتقدم إلى أبعد من مرحلة المجموعات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا