• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أكد حرص الإمارة على الاستثمار فـي العلم والمعرفـة

حمدان بن زايد: أبوظبي شقت طريقهـا بنجـاح معولة على أبنائها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 أكتوبر 2016

أبوظبي (وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، أن حكومة إمارة أبوظبي تتطلع دائماً للارتقاء بأدائها إلى أعلى مستويات التميز في جودة وكفاءة الخدمات الحكومية وتأهيل مواردها البشرية واستخدام التكنولوجيا في القطاع العام وتعزيز شفافية الحكومة ونوعية المعلومات وتطوير الإدارة المالية.

وأشار سموه إلى أن في إطار الرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تسعى حكومة أبوظبي لتحقيق «رؤية أبوظبي 2030»، انطلاقاً من سعيها للانتقال باقتصادها من الاعتماد على النفط والغاز الطبيعي إلى مجتمع واثق وآمن واقتصاد مستدام ومنفتح يمتلك القدرة على المنافسة، حيث تقوم الرؤية على مزيج متميز يجمع بين نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ورؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. وأوضح سموه - في تصريح له بمناسبة اليوبيل الذهبي لحكومة أبوظبي - أن «رؤية أبوظبي 2030» حققت تطلعات الإمارة من أجل تنمية مستدامة تعكس سعيها الحثيث، لتكون واحدة من الاقتصاديات والمجتمعات الرائدة عالمياً، ولتحقيق ذلك حددت حكومة إمارة أبوظبي تسعة دعائم محورية يستند إليها المستقبل الاجتماعي والسياسي والاقتصادي للإمارة.

وقال سموه: خلال العام 1966، تولى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حكم أبوظبي وهو القائد المؤسس لدولة الإمارات، وشدد الشيخ زايد على أن الإنسان هو الثروة الحقيقية وليس النفط فقط؛ لأنه بالإنسان تقوم الحضارة وتتأسس الدول، وتزدهر وبالتعليم والثقافة تنمو الشعوب وتبني مستقبلها، وأن المستقبل يصنعه الإنسان إذا تم إعداده لمعركة الحياة، موضحاً أن هذا ما حدث في إمارة أبوظبي حين تحولت القطاعات والخدمات كافة المقدمة للمواطنين إلى مستويات متميزة وحديثة، وكان ذلك وفق خطط مرسومة وبرامج وضعتها حكومة أبوظبي.

تطور متسارع

وأكد سموه أن تلك القيادة الحكيمة للشيخ زايد نقلت المجتمع إلى مرحلة تطور متسارع في مختلف الميادين حتى أصبحت أبوظبي اليوم مدينة متحضرة تقود الكثير من المشاريع الحضارية، فتسارعت خطى التطور فيها حتى أصبحت في غضون بضعة عقود واحة أعمال مزدهرة تستقطب اهتمام العالم وتلهم جيرانها بتأسيس مشاريع مشابهة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض