• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

خلال احتفال مستشفى برجيل بعيد ميلادها

أسمن امرأة في العالم: شكراً أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 سبتمبر 2017

الاتحاد نت

من منطلق المشاركة المجتمعية في مبادرة «عام الخير» والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وفي المجال الصحي بالتحديد، استقبل مستشفى برجيل في أبوظبي الآنسة إيمان أحمد عبد العاطي (المعروفه سابقاً بأسمن امرأة في العالم) لاستكمال علاجها بعد مواجهتها للكثير من المشاكل في الهند.

وصرح الدكتور شمشير فاياليل رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة «في. بي. إس» للخدمات الصحية أنه «منذ وصول الآنسة إيمان لإمارة أبوظبي وبالتحديد لمستشفى برجيل، أشرف على علاجها فريق متكامل من عشرين متخصصاً في كل المجالات ذات العلاقة بحالتها. وقد سجلنا حدوث تحسن كبير في حالتها الصحية بوجه عام. وبدأ الفريق الطبي في التخطيط لاستكمال المرحلة الثانية من العلاج والتي سوف تستغرق من ثلاثة إلى أربعة أشهر».

واحتفل مستشفى برجيل في أبوظبي بعيد ميلاد المصرية إيمان أحمد عبدالعاطي -والشهيرة بأسمن فتاة في العالم- يوم التاسع من سبتمبر، وذلك بحضور جميع أفراد أسرتها، وكذلك جميع أفراد الفريق الطبي المرافق لها منذ اليوم الأول لرحلة علاجها، وفي مقدمتهم الدكتور شمشير فاياليل.

هذا، وقد دأب مستشفى برجيل في الفترة الأخيرة وبصفة خاصة بعد التحسن الملحوظ والتطور الكبير وغير المتوقع لحالة إيمان عبدالعاطي في التركيز على الجانب النفسي في العلاج، وذلك عبر مساعدتها في الاندماج مرة أخرى مع المجتمع بعد أن قضت 25 عاماً في سرير المرض والعزلة، وذلك من خلال الأشخاص الذين تسعد بوجودهم في حياتها وتسعد برؤيتهم حولها، وفي مقدمتهم والدتها وشقيقتها وبقية أفراد أسرتها.

لذلك، قررت إدارة المستشفى تحضير مفاجأة جديدة لإيمان بالاحتفال بعيد ميلادها بعد أن دعت جميع أفراد أسرتها من مصر ليشاركوها الاحتفال مع أسرتها الثانية من أعضاء الفريق الطبي المعالج لها بمستشفى برجيل.

وتعبيراً عن فرحتها وسعادتها بهذة المفاجأة غير المتوقعة، وجهت إيمان عبدالعاطي الشكر بكلمات بسيطة إلى كل أعضاء الفريق الطبي المعالج لها من مستشفى برجيل، واستطاعت أن تنطق أسماءهم، وكذلك توجهت هي وأسرتها بالشكر لكل المسؤولين في إمارة أبوظبي.

وتابع الدكتور شمشير حديثه «رؤيتنا للابتسامة والفرح على وجه الآنسة إيمان وأسرتها أيضاً، والتي عبروا عنها بكل سعادة، تعطينا الدافع الكبير لاستكمال هذه المهمة الإنسانية مع ضيفتنا الآنسة إيمان».

وختم الدكتور شمشير تصريحه «إن هدفنا الأكبر هو محاربة السمنة، والآنسة إيمان هي الواجهة لكل الخطط التى نضعها لمقاومة السمنة، فنحن نأمل أنه بعد التعافي الكامل لها أن تصبح سفيرة مقاومة السمنة على المستويات المحليه والإقليمية والعالمية، وأن نشجع الناس على تبني نمط حياة صحي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا