• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

هرب من المجر ولعب لثلاثة منتخبات ومنحه فرانكو الجنسية الإسبانية

كوبالا مأساة صنع منها البارسا أسطورة لكل الأجيال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 31 مايو 2015

برشلونة(الاتحاد)

بينما كانت أشعة شمس الظهيرة ترسل خيوطها الذهبية على وجه تمثال كوبالا خلف المدرج الشمالي لاستاد كامب نو، كانت الجماهير تتسابق للوقوف بجانب هذا التمثال لالتقاط الصور التذكارية من كل الزوايا، أجيال تمثل مراحل عمرية مختلفة، البعض ينتمي لبرشلونة والبعض الآخر لفريق اتليتك بلباو، والبعض لا ينتمي لأي منهما، حرصوا على أن يضم ألبوم ذكرياتهم صورة مع هذا النجم العظيم.

إليساندرو كوبالا أسطورة لم تغرب عنها الشمس، على الرغم من وفاته عام 2002، إلا أنه ما زال يمثل رمزاً للكفاح والإصرار والتحدي في مسيرة برشلونة، لم يكن مجرد موهبة صنعت الفرحة وأهدت السعادة لجماهير كتالونيا بانتصارات وأهداف وبطولات، ولكنه يمثل عنواناً بارزاً لقصة من البطولة والإصرار تستحق أن تروى للأجيال.

وراء هذا التمثال أكثر من حكاية لمأساة صنع منها البارسا أسطورة عندما أغلقت في وجهه كل الأبواب.

ولد في المجر عام 1927 لأب يعمل في البناء، وأم في مصنع للورق المقوى، وفي سن مبكرة لمعت موهبته مع نادي فيرنسفاروس، وانضم للمنتخب المجري، وهو في السابعة عشرة من العمر.

ومع تأزم الموقف خلال الحرب العالمية الثانية، رحل مع أسرته إلى تشيكوسلوفاكيا، حيث كان والده ينتمي لجذور تشيكية، وهناك لعب لنادي براتسلافا، ونال جنسية والده وانضم للمنتخب التشيكي وشارك معه في 11 مباراة دولية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا