• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

افتتاحية

إشادة مستحقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يوليو 2018

إشادة وزارة الخزانة الأميركية أمس، بدور الإمارات في إحباط عملية لتمويل الحرس الثوري الإيراني تنطوي على قدر كبير من الأهمية، لأنها تؤكد عزم وتصميم الدولة، وكفاءة مختلف أجهزتها الرسمية في الجهود التي تبذلها لمكافحة غسيل الأموال، وتجفيف منابع تمويل الإرهاب بكل صوره وأشكاله.

وموقف الإمارات ضد الإرهاب والتطرف والعنف معروف للقاصي والداني، لكنها لا تكتفي بإبداء الرأي، إنما تسخر إمكانياتها الفائقة، البشرية، والمادية، والتقنية، لمحاصرة الظاهرة الشريرة، وتعقب كل من له صلة بها، لمنعهم من تنفيذ مخططاتهم، أينما كانوا.

والإشادة الأميركية تسلط الضوء، كذلك، على تصميم إيران على مواصلة العمل في الخفاء، دون انقطاع، من أجل التغلغل في المنطقة لتقويض استقرار دولها، عبر حيل ماكرة، تتستر وراء واجهات براقة قد لا تثير الشكوك.

والعملية التي أحبطتها الدولة في مايو الماضي، عندما أدرجت 9 كيانات، وأفراداً إيرانيين على قائمة الأشخاص والهيئات الداعمة للإرهاب، تكشف أيضاً مدى إصرار نظام الملالي على تبديد موارد بلاده لدعم ميليشياته الإرهابية في اليمن وسوريا ولبنان، بدلاً من تكثيف الجهود لتلبية المطالب المتصاعدة لتحسين الظروف الحياتية للملايين من شعبه داخل إيران.

وإجمالاً، تعتبر جهود الإمارات في هذا الشأن نموذجاً يتعين على مختلف دول العالم اتباعه حتى يمكن محاصرة الإرهاب والقضاء عليه.

الاتحاد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا