• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تقمص شخصية «رجل النهضة»

برانديلي.. إعادة البسمة بـ «سيرك المتعة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

يأمل مدرب إيطاليا تشيزاري برانديلي مواصلة النهضة التي بدأها على رأس الجهاز الفني للأزوري قبل أربع سنوات، عندما تسلم منتخباً خرج من الباب الضيق في مونديال جنوب أفريقيا 2010، ليصبح بالتالي أول فريق حامل اللقب يخرج من الدور الأول.

ما حصل في جنوب أفريقيا دفع رئيس الاتحاد الإيطالي جانكارلو أبيتي إلى التحدث عن الحاجة إلى مقاربة جديدة للأمور، وإجراء التغيير بطريقة سريعة، فبعد استقالة مارتشيليو ليبي الذي قاد المنتخب إلى اللقب العالمي عام 2006، قرر الاستعانة بخدمات برانديلي.

كان الاختبار الأول لبرانديلي في نهائيات كأس أوروبا 2012، ووسط دهشة الجميع نجح في قيادة فريقه إلى المباراة النهائية، متخطياً ألمانيا القوية في نصف النهائي، قبل أن يسقط في مباراة القمة بأربعة أهداف نظيفة أمام إسبانيا.

رسم برانديلي لنفسه أهدافاً واضحة المعالم منذ تسلمه دفة المنتخب الإيطالي، ووضع نصب عينيه إعادة البسمة إلى جماهير بلاده ليس فقط من خلال النتائج، لكنْ بفضل أسلوب كروي ممتع وعروض هجومية تسر الناظرين.

«كانت مهمة إعادة بناء الثقة في المنتخب شغلي الشاغل»، هذا ما قاله برانديلي لموقع الاتحاد الدولي لكرة القدم حول مهمته مع «الأزوري»، مضيفاً” «كنت على علم تام بأن المهمة ستكون معقدة للغاية».

وستكون نهائيات مونديال البرازيل 2014 فرصة لبرانديلي، من أجل معرفة مدى النجاح الذي حققه في سياسته التجددية، لكن الاختبار العالمي لن يشكل نهاية المشوار لهذا الرجل الذي ابتعد عن كرة القدم عامي 2004 و2005، وتخلى عن فرصة الإشراف على روما بسبب إصابة زوجته مانويلا بسرطان الثدي، ما أدى إلى وفاتها لاحقاً، حين كان مدرباً لفيورنتينا، إذ أكد الاتحاد الإيطالي اقتناعه تماماً بقدرات هذا المدرب الفائز بلقب الدوري المحلي كلاعب مع يوفنتوس ثلاث مرات، إضافة إلى لقب كأس الأندية الأوروبية البطلة عام 1985، وكأس الكؤوس الأوروبية عام 1984، والكأس الإيطالية عام 1983، بغض النظر عما سيحصل في البرازيل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا