• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تحذير من كارثة إنسانية في صلاح الدين

الأمم المتحدة مستعدة لإيواء 150 ألف نازح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 أكتوبر 2016

عواصم (الاتحاد، وكالات)

أعلنت الأمم المتحدة أمس، أنها مستعدة لإيواء نحو 150 نازح محتمل جراء عملية الموصل، مؤكدة أن 7500 شخص فقط حتى الآن غادروا مناطق مجاورة للمدينة.

وقال المفوض الأعلى لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة فيليبو جراندي في مؤتمر صحفي بعمان، إن «المفوضية سيكون لديها خلال يومين أو 3، 30 ألف خيمة تكفي 150 ألف نازح» قد يفرون من الموصل.

وأضاف «هناك المزيد، سنأوي 150 ألفاً وهناك حلول أخرى أيضاً لمن يحتمل أن يفروا» نتيجة العملية العسكرية المتصاعدة لاستعادة الموصل من سيطرة «داعش». وتابع «آخر الأخبار التي وصلت من العراق تفيد بأن تدفق المهجرين حتى الآن ليس من الموصل لكن من أطرافها التي تشهد عمليات عسكرية». وأضاف «هناك 7500 نازح من أطراف الموصل هربوا إلى مناطق أخرى تم فيها تقديم العون لهم، وهناك نحو ألف شخص عبروا إلى سوريا».

من جانبه، قال علي الدودح قائممقام الشرقاط بمحافظة صلاح الدين إن موجة نزوح كبرى غير متوقعة بدأت من مناطق الحويجة قرب كركوك، والساحل الأيسر لقضاء الشرقاط باتجاه القضاء، مشيراً إلى تسجيل وصول نحو 20 ألف نازح إلى القضاء، محذراً من كارثة إنسانية في حال عدم وصول فرق الإغاثة إلى المحافظة. بالتوازي، أفادت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية بنزوج أكثر من 3800 شخص من محوري بعشيقة ‬والقيارة، منذ بدء معارك الموصل قبل 8 أيام، موضحاً ‬أن‭ ‬الفرق ‬مستمرة ‬بإجلاء ‬ونقل ‬العوائل ‬النازحة ‬من ‬المناطق المحررة لمخيمات ‬الوزارة.

وتتصاعد الدعوات لتسريع عمليات الإغاثة والإيواء للفارين من معارك الموصل ومحيطها، فيما قالت صحيفة «التلجراف» البريطانية، إن قوات تابعة للجيش العراقي تواجه اتهامات بنهب مساعدات مخصصة لإيواء الفارين، ناقلة عن مراسل لها زار مخيماً حديثاً في بلدة طينة قرب القيارة، قوله إن أفراد الشرطة المكلفين حماية الموقع، أكدوا له أن جنوداً من «التدخل السريع» نهبوا الخيام و8 صهاريج مياه قدمتها الأمم المتحدة.

إلى ذلك، أكدت قيادة عمليات محافظة نينوى‏‭ ‬تحرير ‬200 ‬عائلة ‬مختطفة ‬من ‬قبل ‬«داعش» لاستخدامهم «دروعا بشرية» ‬خلال ‬عمليات ‬تحرير ‬قرى اللزاكة ‬والحود ورفيلة ‬التابعة ‬لناحية‭ ‬القيارة ‬جنوب ‬الموصل، مضيفاً أن الإرهابيين قاموا بإعدام 40 شخصاً بينهم أطفال ونساء ومسنون خلال انسحاب المسلحين من تلك القرى.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا