• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

دشنت 5 آبار مياه جديدة بالمكلا لخدمة 210 آلاف نسمة

«الهيئة» تطلق حملة «الشتاء» لإغاثة المتضررين في حضرموت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 أكتوبر 2016

عدن (الاتحاد، وام)

أطلقت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية حملة إغاثية عاجلة لتقديم المساعدات الغذائية والإيوائية والملابس الشتوية للأهالي القاطنين في وادي سناء بمحافظة حضرموت، جنوب شرق اليمن، ضمن البرامج الإغاثية والإنسانية التي تتبناها الدولة لرفع المعاناة عن الأشقاء في اليمن الذي يمر بأوضاع صعبة جراء الأزمة التي تعصف بالبلاد. تتضمن حملة «الهيئة» تفقد أحوال القاطنين في وادي سناء، أحد الوديان النائية في حضرموت، والتي يقطنها قرابة 300 نسمة معظمهم من البدو الرحل الذين يتخذون من الخيام والعروش سكناً لهم، وتقديم لهم المساعدات الغذائية والإيوائية اللازمة من أجل مجابهة الشتاء والبرود الشديدة في الوادي، كما تتضمن الحملة توزيع ملابس شتوية، خاصة للأسر، خصوصاً الأطفال من أجل الوقاية من البرد. ويعيش سكان وادي سناء الذي يبعد عن أقرب مدينة توجد بها خدمات أكثر من 200 كيلومتر، في ظل انعدام الخدمات الأساسية في هذا الوادي من مياه صالحة للشرب وكهرباء ومراكز صحية ومدارس، ناهيك عن استخدام الخيام والعشش كمنازل للسكن والعيش فيها.

وقال مشرف مشاريع في «الهيئة» بحضرموت المهندس حسن حيمد باقميش: «إن الهلال الأحمر الإماراتية وضعت ضمن اهتماماتها الإنسانية ومشاريعها الإغاثية سكان الأودية البعيدة التي يسكنها البدو الرحل لتقديم العون والمساعدة، خصوصاً أن تلك الفئات محرومة من الخدمات الأساسية»، مضيفاً «الحملة التي تأتي كواحدة من عشرات المشاريع التي تنفذها الهيئة في حضرموت لتخفيف معاناة المواطنين نظراً لتدهور الأوضاع المعيشية والصحية والاقتصادية نتيجة للأحداث التي تشهدها البلاد. وأكد باقميش أن دولة الإمارات عبر ذراعها الإنسانية الهلال الأحمر حريصة على تنفيذ المشاريع الحيوية للمناطق المنسية والغائبة عن المنظمات الإنسانية والجهات الحكومية والخاصة. وعبر المواطنين عن شكرهم وتقديرهم لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة وشيوخها على ما تقدمه لهم من معونات هم في حاجة ماسة لها نظراً لانعدام مصادر الدخل وغياب المنظمات الدولية والمحلية عنهم».

من جهة أخرى، قامت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أمس، بتشغيل 5 آبار ارتوازية جديدة للمياه في حقل فلك شرق المكلا، بعد استكمال الأعمال المدنية كافة وربطها بالمضخات، في إطار جهودها لتوفير المياه النقية للمواطنين، وضمن حزمة من مشاريع البنية التحتية التي تدعمها في ساحل حضرموت. ويستفيد من المشروع حوالي 210 آلاف نسمة، وهو ما يعد أحد المشاريع الحيوية لتلبية الاحتياجات المتزايدة للمياه في المناطق الشرقية بمدينة المكلا، بكلفة إجمالية بلغت 217 مليون ريال يمني.

وجرى تدشين مشروع الآبار وسط حضور رسمي وشعبي كبير، الذين عبروا عن خالص شكرهم وتقديرهم للإمارات قيادة وحكومة وشعباً على ما تبذله من جهود إنمائية وإغاثية على الساحة الإنسانية اليمنية. وذكر رئيس فريق الإمارات الإغاثي بحضرموت السيد مطر الكتبي أن «الهيئة» كانت حريصة على متابعة إنجاز المشروع في وقته المحدد وبالمواصفات المتفق عليها، وذلك من أجل التخفيف من معاناة المواطنين، لافتاً إلى جودة المياه، حيث تم إجراء الفحوص عليها في المختبرات في وقت سابق والتأكد من ملاءمتها صحياً وبيئياً للمواطن. وقال: «إن الهيئة تسعى في إطار مشاريعها الإنسانية والإغاثية إلى تقديم خدمات أفضل في مشاريع التنمية والبنية التحتية ومشاريع الإغاثة»، لافتاً إلى أن هذا المشروع له أهمية خاصة لأهالي مدينة المكلا، حيث يستفيد منها حوالي 210 آلاف نسمة، وستساهم في تلبية الاحتياجات المتزايدة للمياه في المناطق الشرقية بمدينة المكلا. وتنتج آبار مشروع حقل فلك الخمسة حوالي 8 آلاف متر مكعب من المياه، يستفيد منها آلاف السكان، فضلاً عن الوحدات الصحية والتعليمية والخدمية والتجارية. وعبّر السكان عن سعادتهم الغامرة بدخول المشروع حيز التنفيذ، معربين عن امتنانهم لدولة الإمارات التي تكفلت بتمويل المشروع في وقت قياسي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا