• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«انتصارات متتالية» لـ«الشرعية» في الضالع وتعز

مقتل عشرات الانقلابيين في معارك وغارات باليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 أكتوبر 2016

عقيل الحلالي (صنعاء)

قتل عشرات من ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في اليمن أمس في معارك متفرقة مع القوات الحكومية وأنصارها وفي قصف جوي مكثف للتحالف العربي.

وشنت مقاتلات التحالف أمس سلسلة غارات على مواقع وتجمعات للميليشيات الانقلابية في صنعاء وثماني محافظات يمنية أوقعت عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات. واستهدفت ضربات جوية نوعية مواقع للانقلابيين في بلدة عسيلان بمحافظة شبوة جنوب شرق اليمن. وقالت مصادر في المقاومة الشعبية بشبوة، إن غارات جوية للتحالف دكت مواقع الانقلابيين في منطقتي «هجر كحلان» و«آل منصر» في عسيلان شمال المحافظة، مؤكدة أن القصف أسفر عن مقتل 20 على الأقل من مسلحي جماعة الحوثي وجرح آخرين. وأوضحت أن غارة جوية استهدفت موقعا عسكريا للميليشيات الانقلابية في جبل جندله بعسيلان ما أسفر عن تدمير مدفع ميداني واشتعال النيران في الموقع المستهدف.

وتزامنت الغارات مع احتدام المعارك بين الميليشيات والقوات الحكومية في عسيلان وبيحان آخر معاقل الحوثيين في محافظة شبوة المحررة معظم مناطقها في أغسطس 2015. وقال الجيش اليمني في بيان على «تويتر»، إن قواته مسنودة بمقاتلي المقاومة الشعبية تصدت لهجمات شنتها الميليشيات على بعض المواقع في بيحان، موضحاً أن الاشتباكات أسفرت عن مصرع خمسة من عناصر الميليشيات ومقتل القيادي في المقاومة الشعبية بشبوة، عبدالهادي عبدالله الطاهري. كما حققت القوات الحكومية مدعومة بغطاء جوي من التحالف العربي مكاسب ميدانية في المعارك ضد الحوثيين في بلدة مريس بمحافظة الضالع الجنوبية.

وذكر بيان صادر عن الجيش اليمني أن وحدات من الجيش مسنودة بجماعات المقاومة الشعبية حققت «انتصارات متتالية» في جبهة مريس التابعة لمدينة دمت آخر معاقل الحوثيين في محافظة الضالع المحررة منتصف العام الماضي. وأشار البيان إلى أن القوات الحكومية تواصل تقدمها «وتضيِّق الخناق على الميليشيات الانقلابية» في مريس التي استهدفتها ضربات جوية من التحالف العربي خصوصا في منطقة العذارب بجبهة حمك المتاخمة لمحافظة إب (وسط).

وقال مسؤول في المقاومة اليمنية لـ«الاتحاد»، إن القصف الجوي على منطقة العذارب استهدف حشوداً مسلحة للانقلابيين حاولت مهاجمة معسكر اللواء 30 مدرع ومواقع للمقاومة الشعبية على الحدود بين محافظتي الضالع وإب. وقال سكان في إب، إن ميليشيات الحوثي قامت مساء الأحد باختطاف عشرة مواطنين، بينهم أطفال من منازلهم في منطقة النجد الأحمر ببلدة السياني جنوب المحافظة الخاضعة لهيمنة الجماعة المسلحة منذ أكتوبر 2014. وفي محافظة تعز المجاورة، حققت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مكاسب ضد ميليشيات الحوثي وصالح التي تقاتل منذ أبريل 2015 للسيطرة على المحافظة الاستراتيجية في جنوب غرب اليمن. وسيطرت القوات الموالية للحكومة الشرعية، أمس، على منطقة موكنة وتقدمت باتجاه مصانع السمن في شمال غرب مدينة تعز، بحسب بيان صادر عن المقاومة الشعبية أشار إلى تدمير مخزن سلاح وذخيرة للميليشيات في قصف مدفعي أسفر أيضاً عن مصرع عدد من المسلحين الحوثيين.

وخلفت المعارك في تعز في غضون 24 ساعة ماضية نحو ثمانية قتلى في صفوف الميليشيات وقتيل من أفراد المقاومة الشعبية، بينما قتل شخصان يعتقد أنهما مدنيان وجرح آخران جراء انفجار لغم أرضي لدى مرور سيارة كانت تقلهم في موقع النجود بمنطقة الضباب. وقصفت مقاتلات تابعة للتحالف العربي أمس مواقع للميليشيات في منطقة العمري ببلدة ذوباب الساحلية الواقعة جنوب غرب تعز ومطلة على مضيق باب المندب الاستراتيجي. وذكرت مصادر محلية أن خمس غارات جوية استهدفت مواقع مختلفة في بلدتي شدا والظاهر الحدوديتين شمال وجنوب غرب محافظة صعدة، بينما أصابت خمس غارات أخرى تجمعات وأهداف للميليشيات في منطقة البقع الواقعة في بلدة كتاف شمال شرق صعدة وتشهد معارك ضارية منذ أسبوع. كما نفذت مقاتلات التحالف العربي ثلاث غارات على مواقع للانقلابيين في بلدة صرواح آخر معاقل الحوثيين في محافظة مأرب شرق صنعاء.

وقتل مسلحون حوثيون وآخرون من أنصار الرئيس هادي باشتباكات اندلعت الاثنين في منطقتي المخدرة ووادي الربيعة شمال وجنوب غرب صرواح، بحسب مصادر عسكرية من الجانبين. كما استمرت الاشتباكات أمس بين قوات الحكومة والميليشيات في بلدة نهم القريبة من صنعاء، وقصف التحالف العربي مواقع للانقلابيين في البلدة التي نبعد 40 كيلومتراً عن عاصمة البلاد. كما استهدفت 13 غارة جوية خلال ليل الأحد وصباح الاثنين معسكر سامة التابع للحرس الجمهوري في مدينة ذمار جنوب صنعاء، وأصابت غارات أخرى مواقع للميليشيات في منطقة الحقل بين ذمار وصنعاء.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا