• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عبد المهدي: المعركة النفطية لا تقل أهمية عن دحر «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 31 مايو 2015

بغداد (الاتحاد)

اعتبر وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي، أمس، ‬الاهتمام ‬بالقطاع ‬النفطي ‬والاقتصادي ‬بشكل ‬عام، ‬لا ‬يقل أهمية ‬عن ‬المعارك‭ ‬التي ‬تخوضها ‬القوات ‬الأمنية ‬ضد ‬المجاميع ‬الإرهابية ‬التي ‬تسيطر ‬على ‬مناطق ‬في‭ ‬البلاد، ‬و‬أكد أن ‬الوزارة ‬ماضية ‬في ‬تشريع ‬قانون ‬النفط ‬والغاز ‬لسد الفجوة ‬بين ‬المحافظات ‬المنتجة ‬والحكومة ‬الاتحادية ‬في ‬بغداد.

وقال عبد المهدي في كلمة له خلال انعقاد‏‭ ‬الاجتماع ‬التداولي ‬الثالث ‬لمناقشة ‬الصلاحيات ‬المتباينة ‬بين ‬الحكومة‭ ‬الاتحادية ‬والحكومات ‬المحلية ‬في ‬إدارة ‬النفط ‬والغاز ‬والذي ‬عقد ‬في ‬محافظة‭ ‬ميسان، ‬إن «داعش» يشن أشرس حرب للاستيلاء‏‭ ‬على ‬حقول ‬علاس ‬وبيجي ‬والبو ‬عجيل ‬النفطية، من أجل تأمين ‬حاجته ‬من ‬الوقود، ‬وكذلك‭ ‬لدعم ‬عملياته ‬الإرهابية ‬ببيع ‬النفط ‬الخام ‬للحصول ‬على ‬السلاح.

‬وأشاد الوزير العراقي ‬بالقوات‭ ‬الأمنية ‬و«الحشد ‬الشعبي» ‬والبيشمركة ‬التي ‬تمكنت ‬طيلة ‬المدة ‬الماضية ‬من «درء‭ ‬الخطر» ‬عن ‬الحقول ‬النفطية ‬بالتصدي ‬للتنظيم المتطرف. وبشأن علاقة المحافظات المنتجة مع الحكومة‏‭ ‬الاتحادية، ‬قال ‬عبد ‬المهدي، ‬إن ‬هناك 3 محاور ‬لتنظيم ‬العلاقات، ‬وهي ‬علاقة‭ ‬المحافظات ‬بالحكومة ‬الاتحادية، ‬وعلاقة ‬الحكومة ‬الاتحادية ‬بالشركات ‬العاملة،‭ ‬وعلاقتهما (‬أي ‬الحكومات ‬المحلية ‬والاتحادية) ‬بالشركات، ‬ومنها ‬الأجنبية،‭ ‬وجميع ‬هذه ‬العلاقات ‬يجب أن ‬تنظم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا