• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تنتج مياهاً ذات جودة عالية يمكن استخدامها في الصناعة والري

مدير «أشغال رأس الخيمة»: تسلمنا الإشراف الكامل على محطة الغيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

عماد عبدالباري (رأس الخيمة)

أكد المهندس أحمد محمد الحمادي مدير عام دائرة الأشغال والخدمات العامة في رأس الخيمة، أن الدائرة تسعى بخطوات مدروسة وحثيثة لتلبية طلبات الأهالي والمجتمع في كافة مناطق الإمارة، واصفا الدائرة بأنها باتت من الدوائر الخدمية الهامة التي أسهمت وتسهم في خدمة التنمية بمفهومها الشامل، كما ترتبط مباشرة بتحقيق فعاليات التنمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية وغيرها من مجالات التنمية البشرية انسجاماً مع برامج العمل الحكومي والخطة التنموية ضمن الإستراتيجية العامة لحكومة رأس الخيمة. وقال المهندس أحمد محمد الحمادي، في حوار مع «الاتحاد» إن الدائرة تمكنت خلال الربع الأول من العام الجاري من تحقيق إنجازات مجتمعية حضارية عديدة، خاصة على صعيد تطوير مشاريع البنية التحتية والمشاريع المدنية والخدمات العامة والطرق والزراعية والصرف الصحي.

«معالجة الصرف الصحي»

وأكد مدير عام دائرة الأشغال والخدمات العامة، أن إمارة رأس الخيمة استلمت أمس الإشراف الكامل على محطة الغيل لمعالجة مياه الصرف الصحي في منطقة الغيل الصناعية بإمارة رأس الخيمة، من الشركة اليابانية التي نفذت المشروع وأشرفت عليه منذ تدشينه في أبريل 2010 وحتى نهاية أبريل الجاري، بموجب العقد الذي كان بين الطرفين. وأصبحت المحطة حاليا تابعة بالكامل لدائرة الأشغال في حكومة رأس الخيمة.

وأثنى الحمادي على التجربة الإماراتية اليابانية الرائدة في إنشاء محطة الغيل، التي تكلف إنشاؤها 10 ملايين درهم، موضحا أنها تستخدم أحدث أنواع التكنولوجيا في معالجة المياه، وهي تكنولوجيا الغشاء الحيوي التناضح العكسي. وتصنف المياه المعالجة التي تنتجها المحطة على أنها مياه ذات جودة عالية من حيث نسبة المواد العالقة والأملاح الذائبة. ويمكن استخدامها في مجالات صناعية مختلفة مثل صناعة الأسمنت، صناعة الزجاج، صناعة البلاستيك ومحطات التبريد إضافة للري. وتحتل المحطة موقعا استراتيجيا، حيث تخدم المنطقة الصناعية في منطقة الغيل إضافة للمناطق الجنوبية. وتبلغ الطاقة الاستيعابية للمحطة 2000 متر مكعب يومياً، وتعمل حاليا بـ40% من طاقتها الإنتاجية. وتستخدم 70% من المياه المعالجة عبر في ري المزروعات.

وأشار الحمادي إلى أنه شارك بشهر أبريل الماضي في ندوة نظمتها شركة NEDO المسؤولة عن استثمارات الحكومة اليابانية في الخارج لدعم المشاريع البيئية. وقدم خلالها ورقة عمل حول طرق معالجة مياه الصرف الصحي واستخدامات المياه المعالجة في مدينة طوكيو باليابان، واقترح ضرورة دراسة متطلبات السوق الإماراتي عن كثب وطرح مشاريع ذات جدوى اقتصادية على المدى الطويل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض