• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رجل مقابل خمس نساء يعانين من المشكلة

600 حالة غدد صماء تراجع عيادتي «القاسمي» و«الكويت» بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 31 مايو 2015

أحمد مرسي

أحمد مرسي (الشارقة)

أكدت الدكتورة نوال المطوع، استشاري الغدد صماء والسكري بمستشفيي القاسمي والكويت في الشارقة، أن هناك زيادة واضحة في أعداد المرضى الذين يراجعون المستشفيات ممن يعانون من مشكلات واضطرابات في وظائف الغدد الصماء، إذ بلغ عددهم نحو 600 شخص يترددون على العيادتين، وبينت الإحصاءات ان خمس نساء مقابل رجل واحد، عالمياً يتعرضون لتلك الاضطرابات.

جاء ذلك خلال الملتقى العلمي الثالث الذي نظمته بدعم من وزارة الصحة، في فندق هيلتون الشارقة، تزامناً مع الاحتفالات بالأسبوع العالمي للغدة الدرقية، والذي يصادف 25 من شهر مايو من كل عام وحضره أكثر من 200 شخص من الاستشاريين والفنيين والمختصين يمثلون جهات عديدة من جميع أرجاء الدولة، من القطاعين الحكومي والخاص.

وأفادت أن اضطرابات الغدد تعتبر أكثر شيوعاً عند المرضى وأن الحالات المسجلة تؤكد أن مع كل خمس نساء يقابلهن رجل في الإصابة بالاضطرابات وذلك للاستعدادات الجينية لديهن، كما أن أعمار المرضى تتفاوت، إلا أن غالبيتهم لا تقل أعمارهم عن 40 عاماً.

وأضافت أن ضعف إجمالي أعداد المصابين باضطرابات الغدد، يعانون من انخفاض الإفرازات، بينما النسبة الأقل تكون ارتفاعا في الغدد الصماء، وأن الأسباب الرئيسة تتركز في أمراض المناعة الذاتية وأن خلايا الدم البيضاء أو الأجسام المضادة تسبب الضرر لبعض الأنسجة في الجسم ويحدث الاضطراب في الغدد.

وأوضحت أن الملتقى يعتبر فرصة مهمة للكادر الطبي للتعرف على كل ما هو جديد حول مرض الغدد الدرقية وتبادل الخبرات وأساليب العلاج وأحدث الطرق العلاجية له وأنه طرح عدة موضوعات مهمة من بينها، سرطان الغدد الدرقية وارتفاع الغدد، والجينات المصاحبة لها وعلاج الحمل في الغدد، وكيفية تشخيص الاضطراب وعلاجها والمسح الذري والإشعاعي والحالات التي تستدعي التدخل الجراحي، حيث قدمت من قبل استشاريين.

وذكرت، أن أسباب الاضطرابات في الغدد غير مبررة كما أنها غير وراثية، وأن أعراضها تتمثل في فرط افرزها (بعكس خمولها)، وتتسبب في نقص الوزن وخفقان القلب والشعور بالحرارة ورعشة اليدين والإرهاق والإجهاد وغيرها، مشيرة إلى أن العلاج دائما ما يتركز في الدوائي من خلال برنامج يستمر 18 شهرا، أو الإشعاعي وفي حال تضخمها يتم التدخل الجراحي.

وأكدت ضرورة الاهتمام من قبل المتخصصين بالتشخيص السليم للحالات والتعرف على أهم الأساليب الجديدة في العلاج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض