• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

بمشاركة أكثر من 50 طالباً

«جسور» تطلق ورش عمل لتعريف الشباب آفاق العمل في القطاع الخاص

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يوليو 2018

هزاع أبوالريش (الاتحاد)

تنظم مبادرة «جسور»، ورش عمل تأهيلية للطلاب لمدة أربعة أيام، يومي 14 و15 يوليو الجاري و21-22 يوليو، وذلك في مركز خليفة للابتكار بأبوظبي، بمشاركة أكثر من 50 طالبا بهدف تعريف الشباب بآفاق العمل في القطاع الخاص، وتأتي هذه المبادرة التي أطلقتها جمعية البيت متوحد، بالتعاون مع صندوق الوطن ومؤسسة خيرات، وذلك في العمل للعام الثالث على التوالي.

وتسعى المبادرة إلى توفير تدريب عملي لطلاب الجامعات ذوي الإمكانيات والمهارات العالية، بهدف تشجيعهم على الاندماج بالعمل في شركات القطاع الخاص، وذلك بإعدادهم بشكل كامل قبل انضمامهم لفترات تدريب داخلية في مجموعة من كبرى شركات القطاع الخاص عبر تقديم عدد من الأنشطة العملية التي تساعدهم على تحسين مهاراتهم مثل تقنيات العرض التقديمي، والتواصل الفعّال، وكيفية إدارة الوقت بفعالية، وحل المشكلات، ومهارات بناء شبكة العلاقات.

وقال سيف علي القبيسي، رئيس مجلس إدارة جمعية البيت متوحد: «إن شباب اليوم هم مستقبل الغد، ويقع على عاتقهم مواصلة بناء وطننا على الأسس الصلبة التي قام عليها بنيان الاتحاد».

وأضاف القبيسي: أن مبادرة «جسور» تتماشى مع أحد أهدافنا الرئيسية في جمعية البيت متوحد المتمثلة في تعزيز مهارات طلاب الجامعات العملية ومساعدتهم على استكشاف وظائفهم في القطاع الخاص. مشيراً إلى إن الهدف الرئيسي للمبادرة يتوافق مع الرؤية التي وضعتها القيادة الحكيمة لأبناء الوطن في كافة المجالات والقطاعات ومن ضمنها القطاع الخاص.

وأكد القبيسي: أن ورشة العمل هذه التي تستغرق أربعة أيام ستساعد طلابنا على اكتساب المعرفة والمهارات التي يحتاجونها للوصول إلى أعلى مستويات النجاح في فترات التدريب الداخلية المستقبلية. معرباً عن سعادته بالعمل مع صندوق الوطن كما عبر عن أمله في تعزيز هذا العمل الثنائي لعمل المزيد من المبادرات وتحقيق النتائج والإنجازات المنشودة.

من جانبه قال محمد تاج الدين القاضي، مدير عام صندوق الوطن:«تشكل مبادرة«جسور» مثالاً للشراكة الفاعلة التي تسهم في دفع مسيرة التنمية من خلال الاستثمار الأمثل في تطوير قدرات الكفاءات، وتأهيل جيل جديد من القادة ورواد الأعمال في دولة الإمارات، حيث نسعى بالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين لصقل مهارات المشاركين فيها من ذوي الكفاءة وتعزيز جاهزيتهم لبدء مسيرتهم المهنية وفق أسس تضمن لهم التقدم والارتقاء في مسارهم الوظيفي، كما أننا نتطلع إلى تمكين طلبة الجامعات من الاندماج في سوق العمل من خلال صقل خبراتهم العملية وتنمية مهاراتهم القيادية لتكون مساهما فاعلا في دفع عجلة تحقيق التنمية المستدامة والشاملة».

وتعتبر المبادرة مهمة في مساعدة الشباب الإماراتيين على تنمية مهاراتهم والاستفادة من الفرص الوظيفية المتاحة في القطاع الخاص، حيث أشارت دراسات حديثة إلى أن الشباب الإماراتي قد أظهر زيادة بنسبة 97.3٪ في الاهتمام بالقطاع الخاص. ولا تقتصر هذه المبادرة على تحضير الطلاب لمهنهم المستقبلية فحسب، بل تتيح لهم استكشاف العديد من الفرص والفوائد التي يوفرها القطاع الخاص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا