• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

معرض ناطق وشاكر الألوسي في «العويس» غداً

لوحات على وسادات ناعمة.. وحوار راقص مع كتل البرونز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، تنظم مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية معرض «رؤى شرقية» للفنانين ناطق وشاكر الألوسي، وذلك في الساعة السادسة والنصف من مساء غد الأربعاء (26 أكتوبر الجاري). وقد أغرت التعبيرية بكامل حضورها وسطوتها رغبة «شاكر الألوسي» في توصيل مديات وعيه البصري، بعد سنوات -جادة ومجتهدة - من الدراسة والتدريس في الجامعة (خارج وداخل الفن)، ثم اللوذ بفلك الرسم الواقعي -الأكاديمي والتمكن منه، وتأطير ذلك بشيء من التصرف والذكاء النوعي، وربط دوران تجربته بمدرسة بغداد بنبضها ومعينها، رائد الحادثة والتجديد «جواد سليم».

البساطة والعمق، معاً، شكلا تفوقاً واضحاً في ترسيم حدود تجربة «شاكر الألوسي»، حتى تشعر أن لوحته تنام على وسادة من ريش ناعم، وهي ترتل أحلامها الرائقة بعمق تلك التلقائية، وخيالات أبطاله عبر إطلالات ونفحات من حكايات ألف ليلة وليلة، بكل ما بها من توظيف حاذق لتراث شعبي يجاور ويستقي من بيئة المدينة وأجوائها في تلاقٍ لوني باذخ، حار وصريح، في مجمل معالجته.

فتنة المرأة وفق مقاييس نبعها التراثي - الأسطوري – المحلي - الجمالي، كلها صياغات تعبيرية تعمق مديات الرؤية، وتفتح آفاقها في استنطاق موجودات ومحيط اللوحة، عبر توظيف مبهر لأساليب التراث الشعبي في إيجازات فضاءات لوحته، وهي تؤشر باتجاه مسعى عراقي خالص ونبيل، انطلق من حتميات الرسم الواقعي - الأكاديمي إلى حيث مناخات التجريب وتوريدات ومساحات التعبير.. حين جند «شاكر» جل طاقته في تعظيم المرأة بالإعجاب والتغني بروحها وجمالها، مستنبطاً تراث وهيبة الماضي القريب، ملوحاً بأنوثة وجمال روح المرأة.

أما أعمال ناطق الألوسي فإنها تعكس العشق الفريد بين الإنسان الشرقي وحصانه، إيماءات وحركات وصهيل، تقابل تلك النظرات والكلمات لشرقي مثقل بهمومه، رقص غريب ذلك الذي نراه في كتل البرونز المتحركة.

أجساد اختزلت معظم تفاصيلها الزائلة، لكنها احتفظت بتلك الطاقة التعبيرية التي تفصح عن ذلك المكنون الهائل وتلك اللغة المعلنة بين عاشق ومعشوقته. ذلك الاختزال الذي يميز أسلوب الفنان ناطق الألوسي في معظم منحوتاته التي تقتصر على إبراز حركة الأجساد الممشوقة، والتي صقلت ونحتت بتأنٍ واضح، يعكس حواراً آخر بين الفنان وتلك الأجساد المنحوتة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا