• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

«ناسا» تستعد لإطلاق قمر صناعي لقياس ثاني أوكسيد الكربون في الجو

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

تستعد وكالة الفضاء الأميركية ناسا، لإطلاق قمر اصطناعي في الأول من يوليو المقبل مخصص لقياس مستوى غاز ثاني أوكسيد الكربون في الجو، وهو الغاز الأول المسؤول عن ارتفاع درجات حرارة كوكب الأرض.

وقد بلغت تركزات هذا الغاز في الغلاف الجوي للأرض مستويات يعتقد العلماء أنها الأكثر ارتفاعا منذ 800 ألف سنة.

وأطلق على هذا القمر اسم «اوربيتينج كاربون اوبسرفاتوري-2» واختصارا «او سي او-2»، وهو مشابه لقمر آخر انفجر لدى محاولة إطلاقه في فبراير من العام 2009. ويتيح هذا القمر الاصطناعي الحصول على صورة شاملة لانبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، سواء الناجمة عن النشاط البشري أو تلك الطبيعية.

ومن شأنه أيضا تكوين صورة واضحة لدى العلماء عما يعرف بآبار الكربون، أي البحار والمحيطات والغابات التي تمتص هذا الغاز.

وقال مايكل فريليش مدير وحدة علوم الأرض في وكالة الفضاء الأميركية «إن غاز ثاني أكسيد الكربون في جو الأرض يؤدي دورا أساسيا في تأمين التوازن على صعيد الطاقة لكوكب الأرض، وهو عامل مهم لفهم تغير المناخ».

وأضاف في بيان «أن وكالة ناسا ستقدم مساهمة مهمة في مجال التعمق في فهم كوكبنا ومستقبله».

وسيطلق القمر بوساطة صاروخ من طراز دلتا-2 من تصميم مجموعة يونايتد لانش الايانس، من المقرر أن تنفذ عملية الإطلاق من قاعدة فاندنبرج في كاليفورنيا، على أن يضع الصاروخ القمر في مداره حول الأرض على ارتفاع 705 آلاف متر.

وسيكون هذا القمر الأول في اسطول يضم خمسة أقمار دولية تنجز مسحا شاملا للأرض مرة كل 99 دقيقة.

وتكتسب هذه المهمة أهمية كبيرة مع الارتفاع الذي لم يسبق له مثيل في مستوى غاز ثاني أوكسيد الكربون في جو الأرض منذ 800 ألف سنة، وفقا للوكالة الفضائية الأميركية. وهذا الارتفاع ناجم عن النشاط البشري وخصوصا استخدام الوقود وقطع الأشجار، الأمر الذي أدى إلى اضطراب في الدورة الطبيعية للكربون في كوكب الأرض، والى ارتفاع في درجات الحرارة وتغير في المناخ. (واشنطن - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا