• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

تحذير أوروبي من أزمة إنسانية كبيرة ومطالبة بحماية المدنيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

حذرت كريستالينا جورجيفا مفوضة المساعدات الإنسانية بالاتحاد الأوروبي من أزمة إنسانية كبيرة في العراق جراء القتال الدائر بين القوات العراقية والجماعات المسلحة المتطرفة. وقالت جورجيفا أمس، إن الوضع كان سيئاً من قبل حين زرت بغداد والمنطقة الكردية في مارس الماضي وقد أضافت المفوضية 3 ملايين يورو للمساعدات الإنسانية وفتحت فرعاً لمكتب المساعدات الإنسانية التابع للاتحاد وذلك لمساعدة 400 ألف مشرد نتيجة القتال بمحافظة الأنبار. وأضافت أن جذور الأزمة الأخيرة معقدة وتشمل تهميش السكان السنة والعنف العام السائد في الدولة وانتهازية الجماعات المسلحة واتساع رقعة الحرب الرهيبة في سوريا، مشيرة إلى أن المدى الحقيقي لهذه الأزمة الجديدة سيتضح أكثر خلال الأيام القادمة والمفوضية مستعدة لتقديم مزيد من المساعدات. وطالبت المسؤولة الأوروبية المنخرطين في القتال باحترام القانون الإنساني الدولي وحماية المدنيين والعاملين في مجال المساعدات الإنسانية وضمان وصولها وتوفير طرق آمنة للنازحين من المناطق المتأثرة بالصراع.

بالتوازي، حذرت المنظمة الدولية للهجرة أمس، من أزمة إنسانية طويلة الأمد في العراق وذلك إثر استيلاء «الدولة الإسلامية في العراق والشام» على عدد من مدن العراق الكبرى بداية من الموصل التي نزح منها أكثر من نصف مليون شخص وصولًا إلى تكريت وسامراء اللتين نزح منهما حوالى 40 ألفاً إضافة إلى المخاوف بشأن زحف تلك الجماعات المسلحة ومقاتليها إلى العاصمة بغداد. وقالت كريستيان بيرثيوم المتحدثة باسم المنظمة في مؤتمر صحفي بجنيف أمس، إن المنظمة تتوقع زيادة كبيرة في الاحتياجات الإنسانية وذلك بسبب استمرار القتال واستمرار عمليات النزوح . وأكدت الحاجة إلى ما يصل إلى 15 مليون دولار بشكل عاجل من الجهات المانحة من أجل شراء وتوزيع ما مجموعه 30 ألفاً من المواد غير الغذائية وحوالي 5 آلاف خيمة للمشردين .

من جهته، أعرب رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان الكاردينال ليوناردو ساندري عن «قلقه العميق» حيال تقدم مقاتلي التنظيم الإرهابي المعروف بـ«داعش» في العراق، مؤكداً فتح منشآت الكنيسة «لجميع» النازحين بالداخل. وعبر الكاردينال الأرجنتيني عن «دعم» البابا فرنسيس للشعب العراقي، مشيراً إلى «وقوفه إلى جانب» بطريرك الكلدان الكاثوليك لويس ساكو واسقفي الموصل للسريان الكاثوليك وللكلدان الكاثوليك.

كما أعرب الكاردينال عن الأسف «للنزوح المتكرر لمئات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال الذين يرون اندثار الوعد بالاستقرار والحياة فجأة على أرض إبراهيم». (عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا