• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تحدثت عن مئات القتلى وحملت الطرفين المسؤولية

الأمم المتحدة: إعدامات تعسفية وانتقامية منذ اجتياح «داعش» للموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

أعربت نافي بيلاي رئيسة مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن «قلق كبير» من معلومات تتحدث عن إعدامات تعسفية خارج إطار القضاء في العراق من قبل القوات الحكومية ومتطرفي «الدولة الإسلامية للعراق والشام» المعروفة بـ«داعش» الذين يتقدمون على 3 محاور باتجاه بغداد، مؤكدة الحصول على معلومات تفيد بأن «المئات» أعدموا دون محاكمات ونزح نصف مليون شخص إضافي. وقال روبرت كولفيل الناطق باسم بيلاي للصحفيين إنها «تعبر عن قلقها الشديد من التدهور الكبير في الوضع بالعراق» حيث تتحدث معلومات عن عمليات «إعدام تعسفية وخارج إطار القضاء ونزوح نصف مليون شخص لدى استيلاء المتطرفون تباعاً على عدة مدن مهمة». وأضاف أن الأمم المتحدة تلقت معلومات تفيد أن «جنوداً عراقيين أعدموا بلا محاكمة خلال الاستيلاء على الموصل وكذلك 17 مدنياً يعملون لدى الشرطة بأحد شوارع المدينة في 11 يونيو».

ووجهت بيلاي تحذيراً إلى القوات المشاركة في النزاع لتحترم القانون الدولي وتعامل المقاتلين الذين يستسلمون «بشكل إنساني». وقال الناطق باسم بيلاي إنه لا يملك حصيلة دقيقة للضحايا في العراق لكن التقديرات الأخيرة تفيد عن سقوط مئات القتلى وحوالى ألف جريح. وأضاف كولفيل أن القوات العراقية أوقفت أشخاصاً عند نقاط تفتيش ومنعتهم من الفرار من الموصل التي سيطر عليها متشددو «داعش»، وبات التنظيم الإرهابي يستخدم نقاط تفتيشه الخاصة في اقتناص كل من هو مرتبط بالحكومة العراقية. وتابع أن لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق شبكة اتصالات خاصة بها وأجرت مقابلات مع عدد من الذين نزحوا من الموصل وعددهم 500 ألف. وقال كولفيل «أعدم موظف في محكمة بمنطقة الدواسة وسط الموصل وإعدام 12 شخصاً في الدواسة يعتقد أنهم يعملون لدى أجهزة الأمن العراقية». ونسب كولفيل إلى الأمم المتحدة القول إن «الغالبية العظمى» للمتشددين عراقيون. وأردف بقوله إن السجناء الذين أفرج عنهم من سجن الموصل خرجوا يسعون للانتقام من المسؤولين عن حبسهم وبعضهم توجه إلى تكريت وقتل 7 من ضباط السجن هناك.

وأوضح كولفيل «لدينا أيضاً تقارير تفيد بأن القوات الحكومية ارتكبت تجاوزات وبخاصة قصف مناطق مدنية في السادس والثامن من يونيو.. مما أسفر عن خسائر كبيرة في صفوف المدنيين». وتابع قوله «هناك مزاعم بأن ما يصل إلى 30 مدنياً قتلوا». كما ذكر المسؤول الدولي أن مكتبه تلقى تقارير تفيد بأن 4 نساء انتحرن بعد تعرضهن للاغتصاب وأن 16 جورجياً اختطفوا. (جنيف - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا