• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

آلاف المتطوعين لقتال «داعش» في بغداد وبابل وذي قار

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

باشرت قوات الجيش والشرطة في محافظات بغداد وبابل وذي قار، تجنيد آلاف المتطوعين لقتال تنظيم «داعش» بعدما سيطر خلال الأيام الستة الماضية على مناطق واسعة في شمال العراق.

وفر هشام عيسى كامل من بيته فجر أمس خلسة، متوجهاً إلى مركز التطوع في منطقة مطار المثنى وسط بغداد وأقبل عليه آلاف المتطوعين الآخرين، بعدما رفضت زوجته انضمامه إلى «جيش شعبي» خوفاً على حياته. وتوجه إلى المركز برفقة والد زوجته الذي قرر أيضا الالتحاق بصفوف المتطوعين. وقال «قالت لي زوجتي: لا تسمع كلام والدي لأنه متحمس أكثر من اللازم. إنها لا تعي خطورة الأحداث. إذا بقيت أنا في البيت وبقي غيري البيت، فمن ذا الذي سيخرج ليدافع عن أعراضنا؟ إنها معركة مصيرية».

وقال والد زوجته حمد كامل حسي، وهو جندي في الجيش العراقي السابق «سمعت أن التطوع مفتوح لجميع الأعمار، لذا قررت القدوم والمشاركة في الحرب ضد داعش. إن غيرتنا على هذا البلد هي التي دفعتنا إلى التطوع لمحاربة داعش».

وقدم آلاف المتطوعين من محافظات عراقية عدة إلى المركز، حيث يتم جمعهم ثم نقلهم إلى مراكز تدريب، أكبرها في التاجي شمال من بغداد.

وقال آمر المركز العميد فاضل عبد الصاحب «إن الإقبال على التطوع منقطع النظير والأعداد بالآلاف من مختلف الأعمار». وأضاف «استقبلنا عدداً من الضباط ولديهم رغبة في التطوع ولو برتبة جندي، وحتى الموظفين في الدوائر الحكومية يأتون».

وقال ضابط سابق في الجيش العراقي تقاعد في عام 2010 «وجهوا دعوة إلى الجيش السابق، ونحن مستعدون للخدمة الوطنية. إن حب الوطن هو الذي يدفعني للالتحاق بالجيش مرة ثانية، لا ريد أن يبقى وطننا بيد الإرهابيين. هذا بلد الأنبياء والحضارات، لا يمكن أن تحكمه مجموعة من السفلة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا