• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

واشنطن تطلق سراح معتقلين من سجن سري في أفغانستان

الانتخابات الرئاسية الأفغانية وسط تهديدات «طالبان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

فتشت الشرطة والجيش في أفغانستان اللذان وضعا في حالة تأهب عشية الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية جميع السيارات تقريبا في كابول وفي المدن الأخرى أمس، لإحباط أي محاولة اعتداء قد تشنها حركة طالبان. وقد هدد المتمردون بمهاجمة مكاتب التصويت اليوم السبت عندما سيختار الناخبون واحدا من المرشحين المتنافسين. وهما عبد الله المتحدث السابق باسم القائد احمد شاه مسعود، العدو التاريخي لطالبان، وأشرف غني، الخبير الاقتصادي السابق في البنك الدولي الذي سبقة بفارق كبير في الدورة الأولى (45% من الأصوات في مقابل 31,6%).

وتجرى هذه الانتخابات فيما ستنسحب القوات الأطلسية التي تقودها الولايات المتحدة قبل نهاية السنة بعد اثني عشر عاما من النزاع. وخلال الدورة الأولى التي أُجريت في الخامس من أبريل لم تتمكن حركة طالبان على رغم الهجمات الكثيرة، من منع المشاركة الكبيرة التي أشادت بها المجموعة الدولية.

وقال الجنرال شير محمد كريمي في تصريح صحفي أمس في كابول «نأمل في أن تتسم تدابيرنا الأمنية بفاعلية تفوق فعاليتها في الدورة الأولى».

وأضاف أن القوات الأمنية موجودة «في حالة استنفار قصوى». وأوضح أن «العدو مني بهزيمة نكراء المرة الماضية، لذلك توعد بالتشويش على الدورة الثانية».

وأمر الرئيس المنتهية ولايته حميد كرزاي أيضا قوات الأمن بالبقاء على الحياد خلال الانتخابات، وتعهدت السلطات الانتخابية بمكافحة التزوير الذي شاب الانتخابات الرئاسية السابقة في 2009.

وقال الجنرال محمد ظاهر عظيمي المتحدث باسم وزارة الدفاع إن حوالى 400 ألف جندي وشرطي وعنصر في أجهزة الاستخبارات يشاركون في التدابير الأمنية لحماية انتخابات السبت. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا