• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الأمن يقتل مسلحين متشددين في اشتباك و«القاعدة» يتبنى الهجوم على وزير الداخلية

الأحزاب التونسية تتفق على إجراء الانتخابات التشريعية قبل الرئاسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

توصل الفرقاء السياسيون في تونس أمس إلى اتفاق بشأن ترتيب الانتخابات التي ستجرى مبدئياً في وقت لاحق من العام الجاري. وقال متحدث إعلامي بالاتحاد العام التونسي للشغل أحد المنظمات الرئيسية الراعية للحوار الوطني بين الأحزاب الممثلة في المجلس التأسيسي إن اتفاقا تم التوصل إليه يقضي بتسبيق موعد الانتخابات التشريعية عن الرئاسية. وقال المتحدث غسان القصيبي “تم حسم المسار الانتخابي صلب الحوار الوطني اليوم وينتظر تعيين موعد للانتخابات صلب المجلس التأسيسي”.

وظل الخلاف قائما بين الأحزاب حول أي الانتخابات ستجرى أولا، التشريعية أو الرئاسية بعد أن تم الاتفاق في وقت سابق حول الفصل بين الموعدين. وتم الحسم أمس في الخيارات المطروحة عبر آلية التصويت الحوار الوطني وقد حظي تسبيق التشريعية على الرئاسية بـ12 صوتاً بينما نال الخيار المقابل ستة أصوات. وكانت الهيئة المستقلة للانتخابات قد حددت رسميا الـ ـ23 يونيو موعداً لانطلاق تسجيل الناخبين، الأمر الذي يلزم الأطراف السياسية تحديد تاريخ الانتخابات بشكل واضح ودقيق.

من جانب آخر أعلنت وزارة الداخلية التونسية أن ناشطين متشددين مسلحين قتلا في عملية أمس شمال غرب تونس في منطقة تشهد اشتباكات باستمرار. وقالت الوزارة إن وحدات من الحرس الوطني الذي يعادل الدرك ما زالت تطارد صباح مجموعة من «الإرهابيين». إلا أنها رفضت ذكر أي تفاصيل عن هذه الصدامات التي تجري في منطقة جندوبة غير البعيدة عن الحدود الجزائرية.

من جانب آخر، أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أمس مسؤوليته عن الهجوم على منزل وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو في 28 مايو واسفر عن مقتل أربعة من رجال الأمن، في أول تبن له لعملية في تونس. (تونس - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا