• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

لماذا نعشق الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 يناير 2018

لي - بحمد الله - أصدقاء في الإمارات من كل أنحاء العالم، وعند طرح أي قضية للحوار تتباين الآراء والاجتهادات ووجهات النظر، ولكنني لاحظت شيئاً جميلاً رائعاً يبعث على الارتياح والفرح وهو الإجماع من أكثر من «200» جنسية على حب الإمارات سواء ممن يقيمون فيها أو ممن يعيشون خارجها، وهذه نعمة من الله حباها للإمارات وكأني بكل واحد منهم يقول:

أحبّ الإمارات حبّ الطيور السفر... أحبّها حبّ رمال الصحارى المطر.... أحبّها حبّ الأزاهر شمس الصباح وحبّ الليالي لضوء القمر.... أحبّها ولي بحبّها كلّ الشّرف والعزّة والمجد والفخر...

أجل نحبّ هذا الحمى الأصيل النبيل، وشيوخه الكرام، وأهله الأكارم، مـدى الحياة وطول العمر، ويسألني سائل لماذا تحبّون الإمارات كلّ هذا الحب؟ أراها بعيونكم ذُرىً عالية كلّ ما بعدها منحدر، لماذا تعلّقت أرواحكم بها تعلّق الندى والشذى بالورد والزّهر؟ فأجيبهم وكيف لا نحبها... وهي بسمة سعادة وفرح وسرور وحبور على كل ثغر... وحبّها أروع ممّا بفكر خطر.

إنّها إمارات الأصالة والأناقة والرقّة والروعة والعراقة والإبداع والجمال والسحر، إمارات الجاذبية والفن والتاريخ والثقافة والحضارة والشعر، إمارات الحب والسلام والأمن والأمان والإيمان والحكمة والوسطية والتعايش والتسامح والعفو والطهارة.

إمارات الصدق والصفاء والنقاء والعطاء والوفاء، شامخة بشيوخها، سامقة بربْعها، باسقةً بنخيلها، سامية بفكرها، كنجمة عالية في الأفلاك سيّاره

إمارات اسمعي ما أنت إلا جنّة كل العشاق ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا