• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الرئيس الموريتاني يهاجم مقاطعي الانتخابات الرئاسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

كشف الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في حملته الانتخابية عما وصفه بأنه «كذب بين» لأحزاب المعارضة المقاطعة للانتخابات ووصفها بـ «المعارضة غير البناءة». وقال ولد عبد العزيز المرشح لفترة رئاسية ثانية في اقتراع الحادي والعشرين من الشهر الجاري في مهرجان «للشباب» المؤيدين له الليلة قبل الماضية بنواكشوط «خمس سنوات من الكذب لهؤلاء المعارضين ونحن نشيد ونبني ونحقق الإنجازات الماثلة للعيان للشعب». وأوضح ولد عبد العزيز أن المقاطعين للانتخابات «ظهر كذبهم وتأكد زيف دعاياتهم ولم يستطيعوا مواجهة الشعب وأنا مصمم على اقتلاعهم من المشهد السياسي من خلال عزوف الشعب عنهم وهو آخذ في التنامي». وأضاف أن مقاطعي الانتخابات كذبوا في كل التلفيقات التي ساقوها طيلة خمس سنوات ضد شخصه منها «عجزه البدني والمعنوي عن حكم البلاد بعد إصابته بطلق ناري في أكتوبر 2012». وتابع ولد عبد العزيز « كذبوا عندما روجوا ضدي أنني عضو بشبكات الاتجار بالمخدرات وهو ما ظهر زيفه من خلال الاعتذار الذي تقدم به من قالوا إنه روج الادعاءات ضدي». وأضاف « لقد كذبوا حين قالوا إنني املك الجرافات والشركات والمقاولات فاتضح للجميع أنه تلفيق». وقال ولد عبد العزيز إن مقاطعي الانتخابات كذبوا على الشعب حين قالوا إن موريتانيا تشن عمليات عسكرية ضد أوكار الإرهابيين في شمال مالي في حرب بالوكالة عن فرنسا في حين اتضح أن موريتانيا تدافع عن أمنها وأمن شعبها وحوزتها الترابية ضد الإرهابيين حين رفضنا خوض الحرب التي شنتها فرنسا ضد تنظيم القاعدة في شمال مالي لأنها باختصار لم تكن حربنا. وتعهد الرئيس الموريتاني بـ«القضاء سياسيا على معارضيه من مقاطعي الانتخابات لأنهم لا يبحثون إلا عن زعزعة استقرار البلاد وتوقيف مسيرتها التنموية وتشويه صورتها وسمعتها». (نواكشوط - دب أ)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا