• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الكويت تفتتح مخيماً للاجئين السوريين في لبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

افتتح وقف الرحمة العالمية الكويتي مخيم الرحمة للاجئين السوريين في منطقة الريحانية في شمال لبنان، بإشراف اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية في لبنان، في حضور رئيس اتحاد الجمعيات الإغاثية في لبنان الشيخ أحمد العمري، رئيس هيئة علماء المسلمين في لبنان الشيخ مالك جديدة، مسؤول الجماعة الإسلامية في عكار محمد هوشر، الشيخ مصطفى العجم ممثل مفتي عكار الشيخ زيد بكار زكريا، ممثل الرحمة العالمية الشيخ عبد الله العجمي، رئيس بلدية ببنين وعضو المكتب السياسي للجماعة في لبنان كفاح الكسار، منسق عام تيار المستقبل في جرد القيطع سامر حدارة، رئيس بلدية المحمرة عثمان عثمان، أشرف بكري ممثل الرحمة العالمية في لبنان، يوسف بطرس ممثل الصليب الأحمر اللبناني وحشد من المشايخ وفعاليات المجتمع العكاري.

الحفل استهل بالقرآن الكريم للشيخ عمر حسيان ثم كلمة ترحيبية لمسؤول الاتحاد في عكار نهاد الكك.

وقال العجمي في كلمته: نحيي هذا الجمع المبارك، وتحية سلام من حكومة الكويت والشعب الكويتي إليكم، وما نقوم به هو واجبنا الذي وصانا به نبي الرحمة، نبي السلام، محمد عليه الصلاة والسلام، أتينا إليكم بمحبة ونصرة لكم، إن ما يحدث على الأرض هو بتدبير من الله ومن صبر فله الحسنى، والله يغير من حال الى حال في لحظة.

الكسار من جهته، قال: نجتمع لنحتفي بهذا الصرح الذي شيدته أياد بيضاء، عكار التي احتضنت على مر السنين من لجأ إليها، كما استضفنا في حرب تموز سكان الجنوب وكرمناهم كل مكرمة، اليوم نكرم إخواننا السوريين، مشددا على أننا سنبقى مع إخواننا سكان هذا المخيم ومع اللاجئين في لبنان، وندعو الى الالتزام بقوانين هذا البلد حتى عودة إخواننا إلى ديارهم.

وختم بالقول: شكراً لكويت الخير والعطاء التي لم تأل جهداً من مد يد العون الى كل محتاج.

بدوره قال الشيخ أحمد العمري: سنة الله في عباده ما وقع على هذه الأمة من بلاء، وما ألم من ويلات على الساحة السورية، لبنان كبير بالحرية التي دفعته لنصرة الشعوب العربية والإسلامية، والشعب السوري قام بمناصرة المهجرين اللبنانيين في حرب تموز 2006 وحري بنا اليوم أن ننصر الشعب السوري، بعدما هجروا وقتلوا لا لشيء إلا لأنهم أرادوا العيش بحرية وكرامة.

وأضاف: الحكومة اللبنانية منعت إنشاء بعض المخيمات ولعل في ذلك إيجابية ولكن اليوم هناك ضرورة قصوى، فنحن نرى أن الشعب اللبناني قد وفد إليه أكثر من مليوني سوري وهنا تصبح من الضرورات إنشاء المخيمات.

جديدة الشيخ مالك حيا دولة الكويت وجهودها قائلا: الكويت دولة واحة الخير، أينما ذهبت في أرجائها، ترى الخيرات والمبرات، وهذه الدولة هي من الدول السباقة للخيرات، فبوركت حكومة وشعبا على جهودها المباركة.

أضاف: سوريا اليوم هي عمق القضية الإسلامية، ستبقى الشام أرض العلماء الأبرار وسيكون القرار فيها للشباب وللشعب الحر الأبي. (بيروت - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا