• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«البيشمركة» و«عصائب أهل الحق» تخوضان حرباً طائفية ضد «داعش» في ديالى

خطة أمنية عراقية لحماية بغداد من هجوم محتمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

أعلنت السلطات العراقية أمس أنها وضعت خطة أمنية جديدة لحماية بغداد من أي هجوم محتمل لتنظيم «داعش» فيما واصلت القوات العراقية فرارها أمام مسلحي التنظيم وأصبحت محافظة ديالى مسرحاً لحرب طائفية بعدما دخلتها وقوات أمن إقليم كردستان «البيشمركة» وميلشيا «عصائب أهل الحق» المنشقة عن «التيار الصدري» للدفاع عنها وسط أنباء متضاربة عن احتلال التنظيم مدينتين فيها، في حين أدى القتال إلى نزوح مئات الآلاف من أهالي محافظتي نينوى وصلاح الدين.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية العميد سعد معن «وضعنا خطة جديدة لحماية بغداد، مضيفاً «اليوم الوضع استثنائي وأي عملية تراخ قد تسمح للعدو بأن يحاول مهاجمة بغداد، ويجب أن يكون هناك استعداد».

وذكر أن الخطة تشمل تكثيف انتشار قوات الأمن وتفعيل الجهد الاستخباراتي وزيادة استخدام التقنية مثل البالونات الحرارية والكاميرات والأجهزة الأخرى، اضافة الى التنسيق مع قيادات العمليات في محافظات أخرى، ورفع الروح المعنوية للمقاتلين. وسئل عن إمكانية استقدام قوات من أماكن اخرى، فقال «القوة الموجودة في بغداد كافية، ولكن هناك رغبة في الشارع للتطوع استعداداً لأي هجوم محتمل.

كما وانتشرت قوات الأمن منذ مساء أمس الأول في جميع شوارع بغداد مع تعزيزات عسكرية مكثفة حول «المنطقة الخضراء» شديدة التحصين وسطها والتي‮ ‬تم‮ ‬تعزيزها‮ ‬بسور‮ إسمنتي ‬جديد‮‬،‭ ‬وقال‮ ‬مصدر‮ أمني‮ إن ‬قوات‮ ‬الجيش‭ ‬والشرطة‮ والأمن ‬فرضت إ‬جراءات‮ ‬أمنية‮ ‬مشددة‮ ‬في‮ أنحاء ‬بغداد‮ ‬وكثفت‮ ‬من‮ ‬وجودها‮ ‬حول‮ ‬«المنطقة‮ ‬الخضراء»‮.

كما اعلن رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته الثانية نوري المالكي انطلاق عملية لتحرير المدن التي يسيطر عليها «داعش». وقال، في بيان أصدره في بغداد، إن« قواتنا الباسلة استعادت المبادرة وبدأت عملها لتطهير كل مدننا العزيزة من هؤلاء الإرهابيين» ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا