• الثلاثاء 29 جمادى الآخرة 1438هـ - 28 مارس 2017م
  03:08     العراق يحقق في انفجار الموصل والقوات تتقدم صوب المدينة القديمة         03:20     مقتل أكثر من 300 مدني منذ بداية عملية استعادة غرب الموصل        03:20     محمد بن راشد يتوجه إلى عمان على رأس وفد الدولة إلى القمة العربية الثامنة والعشرين        03:29     مجلس الوزراء يعتمد تشكيل " مجلس الإمارات للثورة الصناعية الرابعة "    

عزبة المجازف تواصل التفوق

التوقيت الأفضل للحقايق حضر في «الوثبة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد حمد بطي الغفلي محلل قناة ياس الرياضية أن الأسبوع الثاني من منافسات تمهيدي الوثبة لسن الصغار جاءت قوية خصوصاً مع الظهور البارز لهجن الرئاسة، ومع المجازف محمد عتيق زيتون المهيري والذي تصدر أغلب الأشواط وفرض سيطرته على التوقيت الأفضل مما أعطى مؤشراً قوياً للعزبة بأنها ستحضر بقوة في منافسات هذا الموسم.وقال: «هذا التفوق قد يعطي أريحية لجماهير وعشاق هجن الرئاسة من حيث المستوى المميز لأن الغالبية منهم يضعون ثقتهم مع الشعار الأحمر وبن زيتون بالتحديد في تحقيق الإنجازات والانتصارات في المهرجانات والختاميات القادمة».

وأضاف: «مشتريات هجن الرئاسة ستزيد من حجم المشاركة في الأسابيع القادمة متمنياً للجميع التوفيق والنجاح في الوصول إلى الإنجازات والألقاب».وتابع: «مؤسسة هجن الرئاسة وعن طريق الدعم الكبير الذي تقدمة إلى هذه الرياضة التراثية والذي تدعم من خلاله صفوفها بنوعية مختارة من الهجن الفائزة ستشكل فارقاً كبيراً في الختاميات، وكذلك فإنها تدعم الملاك بالمشتريات العديدة التي شاهدناها من سباقات الصغار لفئتي «الحقايق» و«اللقايا» مما أعطى التحديات إثارة وندية حتى اللحظات الأخيرة من السباقات».

وعن منافسات هجن الجماعة، قال: «التسعيرات والسيارات زادت من حجم المشاركة في السباقات وهذا ما لمسناه من وجود كبير للمطايا من جميع دول مجلس التعاون»، موضحاً أن حضور التوقيت الأفضل في الوثبة لفئة الحقايق يعتبر الدليل الأكبر.

وأشاد الغفلي بسلالة «سراب» من خلال تقديمها لسراب ولد العزوم وذلك بتقديمها «شواهين» والتي حققت التوقيت الأفضل وأكدت أن هذه السلالة ما زالت تقدم الإنتاج المتميز بالإضافة إلى باقي السلالات المعروفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا