• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«التسديد» كلمة السر في «الليجا»

ريال مدريد «الأول» بـ190 محاولة على المرمى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 أكتوبر 2016

القاهرة (الاتحاد)

انفرد ريال مدريد بقمة الليجا بعد فوزه الصعب على حساب أتلتيك بلباو بهدفين مقابل هدف ضمن مواجهات الأسبوع التاسع من البطولة الإسبانية، ورفع الريال رصيده إلى 21 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن إشبيلية الذي صعق أتلتيكو مدريد بهدف نظيف ليحقق الفريق الأندلسي فوزه الثالث على التوالي وينفرد بالمركز الثاني برصيد 20 نقطة، واحتل برشلونة المركز الثالث بفارق الأهداف عن فياريال الرابع، ولكل منهما 19 نقطة، بعدما أنقذ ميسي فريقه من مخالب الخفافيش بالفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين، في الوقت الذي انتصر فيه فريق الغواصات الصفراء بهدفين لهدف أمام لاس بالماس، وبالتالي ابتعد الأتليتي عن القمة بفارق 3 نقاط بعد توقف رصيده عند 18 نقطة في المركز الخامس.

ومع غزارة الأهداف في الليجا، حيث شهدت الجولة التاسعة 33 هدفاً، بفارق أقل من 11 هدفاً عن الجولة الماضية، كان التسديد الغزير على المرمى هو أحد أهم أسباب انتصار أغلب الفرق هذا الأسبوع، وهو أيضاً السبب الأهم في توالي الأهداف كل أسبوع في البطولة الإسبانية وارتفاع إجمالي الأهداف في الموسم الحالي إلى 277 هدفاً في 90 مباراة لُعِبَت حتى الآن، بمعدل 3 أهداف تقريباً في كل مباراة، وبمتوسط 30 هدفاً في كل أسبوع، وهي معدلات مرتفعة بالتأكيد.

في تلك الجولة، انتهت ثماني مباريات بفوز أحد الفريقين، مقابل تعادلين، والغريب أن أحد التعادلين كان 3/‏‏3 بين إسبانيول وإيبار، وهي المباراة التي شهدت 20 محاولة على المرمى من الفريقين، وتم تسديد 16 كرة على المرميين في مواجهة غرناطة وسبورتنج خيخون رغم انتهاء اللقاء بالتعادل السلبي.

وكان لقاء مالاجا وليجانيس، والذي انتهى برباعية نظيفة لمصلحة الأول، قد شهد العدد الأكبر من المحاولات على المرميين بين مباريات هذا الأسبوع، بإجمالي 36 تسديدة، منها 23 كرة صوبها لاعبو مالاجا على مرمى ليجانيس، وأتت بعده المواجهة التي جمعت ريال مدريد واتلتيكو بلباو والتي حقق فيها الريال انتصاراً صعباً قاده إلى الصدارة، حيث سدد الفريقان 29 كرة، كان نصيب الفريق الملكي منها 20 محاولة، وهو الثاني في الترتيب من حيث غزارة المحاولات في تلك الجولة بعد مالاجا.

على نفس المنوال، كان انتصار برشلونة القاتل في اللحظات الأخيرة على حساب فالنسيا مستحقاً، بعدما سدد لاعبو البرسا 15 كرة على مرمى الخفافيش مقابل 7 تسديدات لصاحب الملعب، أي ما يزيد على الضعف.. وخسر فريقان في هذه الجولة رغم أن إجمالي تسديداتهما على المرمى كان أكثر من الفائز، هما ديبورتيفو لاكورونيا وأوساسونا، حيث سدد ديبورتيفو لاكورونيا 11 كرة باتجاه مرمى سيلتا فيجو، في حين صوب لاعبو الأخير 9 كرات في الاتجاه المضاد، ولكن تبرز هنا قيمة دقة المحاولات، فمن إجمالي 9 كان نصيب سيلتا فيجو من المحاولات الدقيقة هو 7 تسديدات، بدقة 77.8% وهو الأعلى بين كل فرق الدوري هذا الأسبوع، ولهذا انتهت المباراة بفوزه بأربعة أهداف مقابل هدف جاء من المحاولة الدقيقة الوحيدة ضمن 11 تسديدة للديبور. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا