• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

111 منها قام أصحابها بالاستجابة إلى التوجيهات لصيانتها

بلدية دبي تصحح وضعية 308 مبانٍ وأحواش مهجورة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

بلغ عدد المباني المهجورة بدبي التي تم تصحيح وضعيتها من قبل بلدية دبي 308 مبانٍ وأحواش مهجورة 111 منها قام أصحابها بالاستجابة إلى توجيهات البلدية لصيانتها وإعادة استغلالها و197 مبنى وحوشاً مهجوراً تم هدمها وإزالتها بواسطة أصحابها وعن طريق آليات البلدية وذلك منذ بداية تطبيق بنود القرار الإداري رقم 61 لسنة 2011 وحتى نهاية شهر مايو من العام الجاري. جاء ذلك انطلاقاً من حرص إدارة المباني في البلدية على الحفاظ على السلامة العامة واستدامة المظهر العمراني الجمالي لإمارة دبي، وتحقيقاً لرؤيتها «مبانينا... حلم العالم» المنبثقة من الهدف الاستراتيجي لبلدية دبي «تعزيز سياسات التخطيط الحضري وتحقيق التوازن بين استعمالات الأراضي والتطوير العمراني المستدام بما يضمن توفر الخدمات والمرافق العامة». وقال المهندس خالد محمد صالح، مدير إدارة المباني في بلدية دبي، إن إدارة المباني حريصة كل الحرص على سلامة أفراد المجتمع بمختلف شرائحه وعلى استدامة المظهر الجمالي لإمارة دبي، الأمر الذي استدعى منها تكثيف الجهود ومضاعفتها لتصحيح أي ظواهر سلبية تطرأ على المباني والمنشآت القائمة في الإمارة، خصوصاً وضعية المباني والأحواش المهجورة التي يتم رصدها.

وأضاف بان إدارة المباني تقوم بعمل حملات إعلامية دورية بالوسائل الإعلامية المختلفة (صحف، إذاعة، تلفزيون) لشرح الآثار السلبية التي تنتج عن هذه المباني والأحواش المهجورة ولحث أصحابها على ضرورة صيانتها وإعادة استغلالها مرة أخرى. وفي هذا السياق، أشار المهندس جابر أحمد عبد الله، رئيس قسم تفتيش المباني بإدارة المباني في بلدية دبي إلى أن الحملات الإعلامية التي نفذها قسم تفتيش المباني خلال عامي 2013 و2014 أدت إلى انخفاض عدد المباني والأحواش المهجورة وذلك عند مقارنة عدد المباني والأحواش المهجورة التي تم رصدها خلال الربع الأول من العام 2013 (202 مبنى مهجور) والربع الأول من العام 2014 (141 مبنى مهجوراً) بنسبة انخفاض بلغت 30%. وأضاف بان إدارة المباني وضعت هدفاً رئيسياً لتصحيح وضعية كافة المباني والأحواش المهجورة التي يتم رصدها بشكل دوري من قبل المهندسين والمفتشين بجميع مناطق الإمارة بنسبة 100%، لافتاً إلى السلبيات التي تنتج عن المباني والأحواش المهجورة كتهديدها لأمن وسلامة المجتمع المحيط بها، خصوصاً المباني المهجورة المفتوحة وذلك لإمكانية استخدامها من قبل أصحاب النفوس الضعيفة كوكر للجريمة والانحراف وإيواء المتسللين والهاربين من العدالة، بالإضافة إلى تشويهها للمظهر العمراني الجمالي للإمارة، وتشكيلها خطورة أيضاً على البيئة والصحة العامة وذلك من جراء تراكم النفايات والمخلفات بها وانتشار الحشرات والقوارض منها وكذلك إمكانية واستغلال المباني والأحواش المهجورة المفتوحة من قبل البعض لممارسة نشاطات اقتصادية غير قانونية (كمخازن لتخزين البضائع، أو كمصانع غير مصرح بها، وتشكل عائقاً في إعادة تخطيط وتطوير المخطط الهيكلي العمراني للمناطق.

وأضاف بأن الحفاظ على سلامة المجتمع ودرء المخاطر يعد خطاً فاصلاً لا يمكن السماح بتجاوزه، وناشد جميع أصحاب المباني المهجورة بضرورة الاهتمام بها بإجراء أعمال الصيانة اللازمة لها وغلق أبوابها الخارجية.

وأشاد جابر بتعاون الجمهور مع البلدية من خلال الإبلاغ عن هذه النوعية من المباني والأحواش المهجورة على الرقم المجاني للبلدية 800900، وثمن المهندس جابر دور كل من القيادة العامة لشرطة دبي (الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية) وتعاونها المستمر مع إدارة المباني بالإضافة إلى كل من هيئة كهرباء ومياه دبي ودائرة التنمية الاقتصادية ودائرة الأراضي والأملاك بتعاونهم المستمر مع إدارة المباني للقضاء على ظاهرة المباني والأحواش المهجورة بالإمارة. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض