• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

المسافر سفير وطنه

محمد المرزوقي: اتيكيت السفر فـن وذوق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يوليو 2018

هناء الحمادي (أبوظبي)

للسفر إتيكيت يجهله البعض داخل بلاده، على الرغم من أنه قد يتسبب في إزعاج الآخرين، فما بالك عندما ينوي السفر خارج البلاد، خاصة مع موسم الإجازة الصيفية؟

محمد المرزوقي، الحاصل على دكتوراه في التنمية البشرية، يوضح إتيكيت السفر قال: «كل من ينوي السفر إلى الخارج لا بد أن يفكر أنه سفير بلده، وعليه أن يعطي انطباعاً جيداً عن البلد الذي جاء منه»، لافتاً إلى أن إتيكيت السفر يبدأ من لحظة القرار بالسفر إلى جهة ما، حتى مغادرة تلك الجهة.

وأضاف: «يعد السفر من أكثر الاختبارات السلوكية، فالمسافر يكتشف نفسة من زوايا أخطائه وتطلعاته الطبقية، ويكتشفه الآخرون، إذ يعرفونه على حقيقته. ومن أهم الأشياء التي لا بد أن يعرفها المسافر هي الفوطة الباردة أو الحارة التي تقدم فور الجلوس في الطائرة يجب استخدامها لمسح اليدين فقط، وليس الوجه والرقبة والحذاء. أيضاً إذا لاحظت جلوس شخص على المقعد المخصص لك داخل الطائرة لا تتحدث معه، بل اطلب من المضيف الجوي ودع المضيف يتصرف، فهو مدرب على هذا الأمور».

ومن الأخطاء داخل الطائرة النظر إلى شاشة تلفزيون الذي يجلس بقربك أو استراق النظر لقراءة جريدته. لا ننسى أيضاً أن ابتسامة مضيفة الطائرة المستمرة جزء من عملها لا تعني في حال من الأحوال أنها معجبة بالمسافر أو قلة أدب».

سفير لوطنك ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا