• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أكد أن زيادة الميزانية مسؤولية كبيرة

ابن هويدن: الذيد يخطط لبلوغ «الخليج العربي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

رضا سليم (الذيد)

تقدم خليفة عبدالله بن هويدن، رئيس مجلس إدارة نادي الذيد، بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على المكرمة التي غمر بها ناديه والمتعلقة بزيادة ميزانية النادي وإسقاط الديون السابقة المترتبة عليه.

وأكد أن صاحب السمو حاكم الشارقة يعتبر الداعم الأول للأندية الرياضية والرياضيين في الإمارة الباسمة، وليس غريباً علي سموه دعمه واهتمامه بنادي الذيد الذي سبق وأن قام بافتتاح مباني النادي الجديدة التي يشار إليها بالبنان في المنطقة الوسطى، خصوصاً، وأنها تضم صالات رياضية متنوعة وملاعب لكرة القدم، فضلاً عن الملعب الرئيس للمباريات ومكاتب الإدارة الحالية، وتعتبر تحفة معمارية وحضارية رائعة.

وأضاف: «المبنى الإداري للنادي والصالات والملاعب محط أنظار الجميع، ولولا الدعم والاهتمام من قبل صاحب السمو حاكم الشارقة ما ظهر النادي بالشكل الموجود عليه الآن، مطالباً لاعبي ولاعبات النادي برد الدين لصاحب السمو حاكم الشارقة بتألقهم في الألعاب الفردية والجماعية كافة، وأن يحصدوا مزيداً من الميداليات ويحققوا الإنجازات، التي من شأنها أن ترفع علم الدولة في المحافل الخارجية».

وتابع: «هناك مهمة أخرى للفريق الأول لكرة القدم بالصعود لدوري الخليج العربي الموسم المقبل الذي سيدخله الذيد بكل قوة، وسيقوم مجلس الإدارة بتدعيم صفوف الفريق بأبرز العناصر من المواطنين بعد الانتهاء من التعاقدات الخارجية بالإبقاء على الثنائي البوركيني كولي بالي والسنغالي عبدالله دينج، فضلاً عن التعاقد مع الإيفواري بوجا لريك، كما تم تجديد الثقة في المدرب البوركيني إبراهيما تراوري، ليكون بجانب الفريق في الموسم الكروي المقبل، وسنعمل على تحقيق طموحاتنا بالتأهل لدوري الخليج العربي».

وتطرق رئيس مجلس إدارة نادي الذيد لمشروع المدينة الرياضية التي أمر صاحب السمو حاكم الشارقة بإنشائها على طريق الذيد الشارقة، مشيراً إلى أن توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة بإقامة هذا الصرح تنم عن نظرة مستقبلية لتطوير الرياضات المختلفة بالإمارة الباسمة، مشيراً إلى أن المدينة الرياضية ستكون بمثابة إحدى القلاع الرياضية في الدولة، وذلك من واقع الخطط والميزانيات التي رصدت لإنشائها من قبل سموه، مثمنا الدور الكبير الذي يقوم به سموه واهتمامه بالشرائح الرياضية في الشارقة.

وأضاف: «المدينة الرياضية ستكون نقلة كبيرة للرياضة ليس فقط في الإمارة الباسمة بل في الإمارات، خاصة أنها ستكون جاهزة لاستضافة البطولات الخارجية المختلفة، وستدفع لاعبينا لتحقيق الميداليات الملونة التي من شأنها أن ترفع علم الدولة، وتضاف إلى رصيد الإنجازات الرياضية في الدولة».

وأوضح «مكارم صاحب السمو حاكم الشارقة كثيرة وتحملنا الكثير من المسؤولية على المستويات كافة، سواء مجلس الإدارة أو الأجهزة الفنية والإدارية واللاعبين، وفي الوقت نفسه دافع كبير لهم في كل المشاركات الداخلية والخارجية».

وكان صاحب السمو حاكم الشارقة قد أمر بتخصيص قطعة أرض على طريق الذيد لإنشاء مدينة رياضية متكاملة تضم ستاد مميزاً مجهزاً بجميع المرافق، ويحمل مشروع المدينة الرياضية مسمى «مدينة الشارقة الرياضية»، وتشمل الألعاب الرياضية الداخلية والخارجية كافة، إضافة إلى ستاد رياضي كبير على أحدث طراز ومميز، وسيكون موقعه على طريق الذيد بالقرب من جسر المنطقة الصناعية بمنطقة الصجعة على اليمين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا