• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

وليد بن عمر مساعداً لخوليان جوميز

«يد» الجزيرة يستعد لـ «الخليجية» بمعسكر في إسبانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)

تقرر أن يقيم الفريق الأول لكرة اليد بنادي الجزيرة معسكره الخارجي في إسبانيا، على أن يبدأ في منتصف شهر أغسطس ويستمر حتى نهايته، وفق البرنامج الإعدادي الذي وضعه المدرب الإسباني خوليان جوميز الذي أعلن الجزيرة عن تعاقده معه للموسم المقبل في مطلع الشهر الجاري وذلك استعداداً لخوض تحدي بطولة الأندية الخليجية.

وأكد عوض هويشل عضو مجلس إدارة شركة الألعاب المصاحبة في نادي الجزيرة المشرف العام على لعبة كرة اليد بالنادي أن برنامج الإعداد الخارجي سوف يتضمن على 6 تجارب ودية تقام في إسبانيا مع فرق متوسطة المستوى، ثم يعود بعدها الفريق إلى أبوظبي ليدخل مرحلة الإعداد النهائية لبطولة الخليج التي تقام على الصالة المغطاة في أبوظبي بمشاركة 5 فرق هي الجزيرة المستضيف، والشارقة بديل بطل الدوري، والسد القطري، ومسقط العماني، فضلاً عن فريق كويتي يتحدد اسمه خلال الفترة المقبلة.

وعن تشكيلة الجهاز الفني المعاون للمدرب الأسباني خوليان جوميز، قال عوض هويشل: «تم تعيين التونسي وليد بن عمر المحترف السابق في صفوف الجزيرة مساعداً لجوميز، والذي تسلم بالفعل مهمته، وسوف يكون دعماً كبيراً للمدرب لأنه يعرف الكثير عن الدوري المحلي، وسوف نستفيد من خبراته بمعرفته للاعبي الفريق وعلاقته الطيبة بهم».

وكان الجزيرة قد نجح في التعاقد مع المدرب الإسباني جوميز بعد معركة مع أندية قطرية وتركية وإماراتية أخرى كانت ترغب في الاستفادة من خبراته بعد نجاحه في قيادة المنتخب الوطني لنهائيات كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه.

وأكد المدرب الإسباني أنه اختار الجزيرة من بين كل الأندية نظراً للطموح الكبير الذي تملكه شركة الألعاب المصاحبة بالنادي من أجل تحقيق البطولات، وقد التقى المدرب مع لاعبي الفريق وأكد لهم أن شعاره هو القتال من أجل الفوز في كل المباريات، وأن هدفه هو المنافسة على كل الألقاب، وأنه يعرفهم جيداً من خلال متابعته لهم في المسابقات المحلية، وأكد لهم أن ثقته فيهم بلا حدود، وأنه عازم على قيادتهم إلى تحقيق إنجازات غير مسبوقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا