• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مصمم ديكور سوري وزنه 35 كيلوجرماً وطوله 95سم سنتيمتراً

عبد الحسيب بيبق: كل إنسان بداخله عملاق ووالدتي زرعت بداخلي روح التحدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يناير 2014

محسن البوشي (العين) - الصعوبات والمحن تخلق الشداد والعظماء، وقد أثبت التاريخ أن القصص الناجحة للإبداعات الخالدة كان وراءها أناس عانوا كثيراً في حياتهم، ما زالت حكاياتهم تعيش وتنير طريق آخرين، معتبرين أن القوة والنور يأتيان من الداخل وينبعثان من الروح، من هؤلاء قصة الشاب عبد الحسيب نزار بيبق وهو شاب سوري مغترب «29 سنة» ولد وتربى بمحافظة حماة السورية طوله 95 سم ووزنه 35 كجم تقريباً، ورغم هذه المكونات التي تصنفه ضمن فئة «الأقزام» الذين يلفتون دوماً أنظار من حولهم، إلا أن ذلك لم يفت من عضده ولم يحل دون انخراطه في المجتمع، وممارسة حياته بشكل طبيعي دون أدنى شـعور بالنقص.

يؤكد بيبق قناعته بأن الإنسان هو الذي يملك أن يجعل من نفسه قزماً أو عملاقاً، فالقيمة هنا تأتي دوماً من الداخل، فالمعيار يبقى في القدرة على العمل والعطاء والرغبة الحقيقية في النجاح والتفوق والتميز.

ويرفض عبد الحسيب الذي التقته «الاتحاد» مصادفة بأحد المراكز التجارية في العين من حيث المبدأ فكرة الانضمام لجمعيات وروابط «الأقزام» الذين هم في مثل ظروفه، لأن ذلك يمنحهم نوعاً من الخصوصية التي توصمهم - من وجهة نظره - لأنها تحد من انطلاقهم وانغماسهم في الحياة، وتفاعلهم معها بكل مفرداتها تماماً كأقرانهم الطبيعيين.

دور التربية

وأضاف بيبق الذي يعمل مصمماً للديكور بإحدى الشركات المتخصصة في العين، أن طريقة تربيته ونشأته لعبت دوراً كبيراً في تجاوزه تداعيات قصر قامته بهذه الصورة، وما ترتب على ذلك من تحديـات وصعوبات كبيرة، قد لا يتوقف مداها عند الحد من انطلاق صاحبها في الحياه والعمـل، بل قد تصيبه في كثير من الأحيان بالإمراض النفسية والعقد.

يدين عبد الحسيب بالفضل لله أولاً، ثم لوالدته التي كانت حريصة منذ نعومة أظفاره على أن تبسط له الأمور وأن تهوِّن عليه كثيراً هذا الواقع وأن تغرس فيه دوماً روح التحدي، والقناعة بضرورة أن يكون له هدف واضح في الحياة يسعى إلى تحقيقه، وأن ذلك أمر لا يتحقق إلا بالاعتماد على النفس والقدرة على مواجهة الصعاب وتحمل المسؤولية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا