• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تتألق بصيحات موسمي ربيع وصيف 2015 تناغم ساحر بين ألوان الزهور المبهجة ولمسات التطريز الموظف نعومة الخامات

«ماركيسا» تهدي حواء جناحي فراشة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

أزهار البياتي

أزهار البياتي (الشارقة)

لمسات من الكلاسيكية، والترف صاغتها دار أزياء مركيسا لموضة موسمي ربيع وصيف 2015، في خط الملابس الجاهزة، اعتمدت فيها المصممتان الإنجليزيتان جورجينا تشابمان، وكيرين كريج ملامح من الأنوثة والرومانسية، لترسما تشكيلة راقية من القطع التي تحيط المرأة بهالة من الدلال، وكأنها فراشة تحلق في فضاء الأناقة.

نفحات الترف

حافظت «ماركيسا» في هذه المجموعة الربيعية على نمطها المعتاد في التصميم، والذي يشير إلى شغف كل من تشابمان وكريج بالمظهر الأنثوي والرومانسي، وهو ما ترجمته نماذج منتقاة من الفساتين المثيرة الناعمة ظهرت خلال العرض الأخير، بحيث يستعيد كل نموذج منها حنينا إلى زمن الشغف، حين تلف المرأة بطبقات شفافة ورقيقة من الدانتيلات والأتوال، وتدللها بنفحات فواحة من عبير البراعم والورود.

زمن الرومانسية

اختارت المصممتان لتشكيلة فصلي الصيف والربيع المقبلين، التأرجح بين كلاسيكية الماضي ومعاصرة الحاضر، لترسما باقة من القطع ميّزتها ورود وزهور يانعة تناثرت بكرم على مساحات القماش، عكست فيما بينها أشكالا جذابة، وتألق كل نمط منها بشغل يدوي ومطرزات غاية في المهارة والإتقان، لتتوزع على مجموعة مدهشة من فساتين السهرة التي خرجت بأطوال متفاوتة، إلا أنها اعتمدت جميعا لمسات ناعمة من الجرأة. وترفل كل قطعة المجموعة بطبقات من الأقمشة الهّشة الخفيفة، ذات الأنسجة الشفافة الرقيقة، التي تلف القوام، وتنسجم مع حناياه، محولة من ترتديها من النساء إلى مخلوقات من وحي حكايات الخيال.

أيقونات فنية

سيطرت على التشكيلة مسطرة متنوعة من الألوان المبهجة، التي ظهرت في عديد من فساتين الدانتيل، التي طرزت بورود حريرية ملونة، مع أخرى سوداء راقية زينتها أجنحة زاهية مرفرفة، وطرزت جميعا بغرز دقيقة وناعمة من خيوط البريسم والحرير، بالإضافة إلى شك يدوي بالريش والخرز والستراس، وكأنها أيقونات فنية تخرج من إطارها الكلاسيكي المتزن لتنطلق في فضاء متحرر، مع طاقات كامنة تنتشي أثناء المشي، آزرتها أطياف لونية وضاءة من ظلال الباستيل، مع أخرى أكثر حميمية وثراء، منها المثال الأخضر العشبي، والبرتقالي المرجاني، والأحمر الخشخاش، والأزرق الفيروزي، كما ظهر بعضها بانعكاسات معدنية ذهبية براقة.

اعتمدت «ماركيسا» في هذه التشكيلة على الأقمشة التي تتمتع بالنعومة والرقة لناحية الملمس والنسيج، بحيث تظهر وكأنها أجنحة لفراشات ملونة تتطاير مع كل نسمة هواء، ووظفتها وبأسلوب فني فيه شيء من العفوية، وكان بطلها الدانتيل الفرنسي، والشيفون الرقيق، والتول الشفاف، والأورغنزا الشانجان، مع الحرير الطبيعي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا